شرح حديث الرسول عن يوم مولده
شرح حديث الرسول عن يوم مولده

حديث الرسول عن يوم مولده وهل هو المقصود به اليوم الذي يحتفل به الناس كل عام أم المقصود به اليوم المتكرر من كل  أسبوع، ذلك ما سنتناوله في هذا الموضوع على موقع تثقف

حديث الرسول عن يوم مولده

لم يذكر في السنة الصحيحة حديث الرسول عن يوم مولده غير حديث واحد رواه أبو قتادة الحارث بن  ربعي قال: “أن رسولَ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سئل عن يومِ الاثنينِ فقال ذلك يومٌ ولدتُ فيه ويومٌ بعثتُ فيه وأنزل عليّ فيه” (تاريخ الطبري 2/293).

شرح حديث الرسول عن يوم مولده

جاء الحديث السابق ذكره في وسط حديث طويل رواه نفس الراوي، ورواه أيضًا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه “(مسند عمر 1/289).

“أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ سُئِلَ عن صَوْمِهِ؟ قالَ: فَغَضِبَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه: رَضِينَا باللَّهِ رَبًّا، وَبالإسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ رَسولًا، وَبِبَيْعَتِنَا بَيْعَةً. قالَ: فَسُئِلَ عن صِيَامِ الدَّهْرِ؟ فَقالَ: لا صَامَ وَلَا أَفْطَرَ، أَوْ ما صَامَ وَما أَفْطَرَ، قالَ: فَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومَيْنِ وإفْطَارِ يَومٍ؟ قالَ: وَمَن يُطِيقُ ذلكَ؟ قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومٍ، وإفْطَارِ يَومَيْنِ؟ قالَ: لَيْتَ أنَّ اللَّهَ قَوَّانَا لِذلكَ قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومٍ، وإفْطَارِ يَومٍ؟ قالَ: ذَاكَ صَوْمُ أَخِي دَاوُدَ، عليه السَّلَام، قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ الاثْنَيْنِ؟ قالَ: ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ، أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ، قالَ: فَقالَ: صَوْمُ ثَلَاثَةٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَمَضَانَ إلى رَمَضَانَ، صَوْمُ الدَّهْرِ قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَرَفَةَ؟ فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ قالَ: وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ؟ فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ” (صحيح مسلم 1162)

شاهد أيضًاحديث الرسول عن النساء الذي وصانا فيه بالإحسان إليهن وحسن معاشرتهن

بيان موقف الحديث وشرحه

هذا الحديث جاء في الصيام ، غضب الرسول صلى الله عليه وسلم عندما سأله الرجل الذي يصوم ولا يفطر، فلم يجيبه حتى لا يشق عليه وقد يقع الضرر عليه، فاسترضاه سيدنا عمر رضي الله عنه وسأله عن صفة الصيام الصحيحة التي تنفع العباد جميعًا وليس رجل واحد إذا أقر الرسول صيامه سيشق على الباقي، فقال:

  • الصيام الدائم: فرد الرسول عليه أن هذا لا صوم فلا يكابد سور الجوع والعطش لأنه اعتاد الصيام حتى أصبح خفيفًا عليه معتادًا، وبذلك فقد فضيلة الصبر في الصيام، فكأنه لم يصم.
    كما أنه لم يذق راحة الإفطار واللذة المصاحبة له، فكأنه لم يفطر أبدًا.
  • صومُ يومينِ وإفطارُ يومٍ: فقال الرسول صلى الله عليه وسلم ومن يتحمل هذا الصيام الشاق.
  • صومُ يومٍ وإفطارُ يومين: فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنه ودَّ لو قوانا الله لذلك الصوم، أي أنه صعب على البشر تحمله.
  • صوم يومٍ وإفطارُ يومٍ: فقال عنه أنه صوم النبي داود عليه السلام.
  • صوم يوم الإثنين: “قال ذلك يومٌ ولدتُ فيهِ ويومٌ أُنزلت عليَّ فيهِ النبوةُ: أي أنه أقر صيامه نافلة، لأنه أولى بالصيام، فقط دون تحديد الاحتفال به أو ما شابه، كما أنه من كل أسبوع.

ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: “صَوْمُ ثَلَاثَةٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَمَضَانَ إلى رَمَضَانَ، صَوْمُ الدَّهْرِ” أي أن صوم الثلاث أيام من كل شهر نافلة وصوم شهر رمضان فرض، يعادل في الأجر صوم الدهر كله وفي الفضيلة أيضًا.

  • صيام يوم عرفة: فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم أنه يكفر ذنوب السنة الماضية والحالية (وفي ذلك تفصيل).
  • صيام يوم عاشوراء: فرد النبي صلى الله عليه وسلم أن هذا الصيام يكفر ذنوب السنة الماضية.

موضع الشاهد في موضوعنا: أن ذكر يوم الأثنين جاء في حديث الصيام ولم يأت التشريع بالاحتفال به.

شاهد أيضًاحديث الإفك عن عائشة رضي الله عنها والآية القرآنية التي نزلت لتبرئتها

الاحتفال بيوم المولد النبي قياسًا على حديث يوم الاثنين

في حديثنا هنا لا نتحدث على حكم الاحتفال بيوم المولد النبي في العموم لضيق الموقف، ويمكن الاستزادة  في هذا الباب بـ(كتاب شرح القواعد الفقهية، أحمد بن الشيخ محمد الزرقا، صـ147) وكتاب “رفع الملام عن الأئمة الأعلام” لشيخ الإسلام ابْن تَيْمِيَّةَ (ص: 8)، وكتاب “الفرق بين النصيحة والتعيير لابن رجب الحنبلي” (ص: 8).

أما موضوعنا فهو قياس الاحتفال بالمولد النبوي على هذا الحديث فهذا قياس خاطئ بسبب:

  • الحديث عن الصيام وليس عن الاحتفال.
  • أن الأعياد (يوم عيد الفطر وعيد الأضحى) لا تُصام شرعًا.
  • التاريخ يحكي أن من بدأ هذا الاحتفال هم الدولة العبيدية (الفاطميون) تقليدًا للمسحيين عندما علموا أنهم يحتفلون بميلاد سيدنا عيسى عليه السلام.

بذلك نكون قد نقلنا لكم حديث الرسول عن يوم مولده وبيان موقف هذا الحديث وشرحه وحكم قياس الاحتفال بالمولد النبوي عليه، بالإضافة إلى المراجع والأحاديث التي يمكنك أن تعود إليها لتتأكد من ما ذُكِر في السابق، ونتمنى أن نكون أفدناكم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.