مفهوم الصحة النفسية المدرسية وطرق تحسين نفسية الطلاب
مفهوم الصحة النفسية المدرسية

يعد مفهوم الصحة النفسية المدرسية هو وجود مجتمع مدرسي يحقق للطالب الصحة النفسية والراحة النفسية التي تساعده على استيعاب المناهج بسهولة وبدون أي ضغط من الأهل أو المدرسة، وبالتالي ينشأ طالب سوي نفسيًا يستطيع أن يكون سببًا في تطور وازدهار المجتمع، ومن خلال موقع تثقف سوف نقوم بتوضيح مفهوم الصحة النفسية المدرسية بشكل أوسع.

مفهوم الصحة النفسية المدرسية

تدخل التربية في كل نواحي الحياة البشرية، وكانت لها أثرًا كبيرًا في مجال الطب النفسي، حيث تشكل الصحة النفسية أهمية كبيرة في المجال التعليمي.

تعرف التربية على أنها عمل العقل في الأشياء المفيدة وحتى نحافظ على العقل يجب دعمه بالكثير من المغذيات التربوية بصورة نفسية، وصحية، حتى تنعكس هذه الأمور على أداء الطلبة داخل المؤسسة التعليمية بصورة خاصة.

تتأثر الصحة النفسية المدرسية للطلبة بالكثير من العوامل النفسية والتجارب والتداخلات الاجتماعية، وتؤثر عليها تجارب الحياة اليومية في المدرسة.

حيث أن الطالب الذي يمتلك حالة صحية نفسية متوسطة يختلف عن الطالب السليم نفسيًا.

تعتبر المغذيات التربوية من أهم أساليب الاهتمام بالصحة النفسية للطلبة التي تبعد عنهم الكثير من المشكلات ومنها الخجل، والاكتئاب، والاضطرابات النفسية، والقلق الدائم، وضعف الثقة بالنفس.

أهمية الصحة النفسية في المدارس

يعتبر التعامل مع كل احتياجات الصحة النفسية في المدارس أمر هام، حيث أنه يوجد واحد من كل خمس أطفال وشباب يمتلك اضطراب سلوكي أو عاطفي، ويوجد واحد من كل عشر شباب يمتلك مشاكل في الصحة العقلية التي تؤثر على عمله في المنزل والمدرسة.

في بعض الأحيان تتطور هذه المشاكل في مرحلة الطفولة والمراهقة ولكن يمكن علاجها إذا اكتشف الأمر مبكرًا.

أسباب سوء الصحة النفسية لدى الطلاب

يوجد بعض من الأسباب التي تعمل على تدهور الحالة النفسية لدى الطلاب، ومن هذه الأسباب:

  • افتقاد شخص ما أو الانفصال عنه مثل موت أحد المقربين أو طلاق الوالدين، أو فقد الصداقات، أو المشاكل العائلية.
  • وجود الكثير من التغيرات في الحياة اليومية للطالب، مثل ولادة أخ جديد له، أو الانتقال من مدرسة إلى مدرسة أخري.
  • التعرض لبعض الأحداث الصادمة التي لا يستوعبها عقل الطالب وتشمل الحوادث، الإساءة، والعنف في المنزل.

طرق تحسين الصحة النفسية للطلاب

يوجد أكثر من طريقة لتحسين الصحة النفسية للطلاب قبل الإمتحانات، ومن هذه الطرق:

  • الترويح عن النفس وبالأخص قبل الامتحانات من أهم طرق تحسين الصحة النفسية للطلاب.
  • المذاكرة والإنجاز قبل تراكم مذاكرة المواد عليه واقتراب الامتحانات فذلك سيهدئه وسيخفف عنه التوتر ويقلل من تأثير ضغوط الامتحانات.
  • إذا حدث أي ضغط على الطالب في الامتحانات وعدم إنجاز مذاكرته فعليه أن يهدأ وأن يقوم بممارسة بعض من التمارين الرياضية التي ستساعده على استجماع نفسه، والقيام ببدء مذاكرة الأجزاء السهلة ثم الصعبة.

تأثير الصحة النفسية على الصحة البدنية

تؤثر الصحة النفسية على الصحة البدنية للجسم، حيث إنه إذا كانت الحالة النفسية للطالب سيئة سوف يشعر بعض منهم بالخمول والكسل وعدم القدرة على النشاط، والبعض الآخر سوف يقوم بإيذاء نفسه كاللجوء إلى التدخين أو الإدمان أو لوم نفسه بشكل مبالغ فيه.

إذا كانت الحالة النفسية للطالب جيدة فيستطيع إنجاز الكثير من المهام والمذاكرة في أقل وقت، والنجاح في كل الامتحانات بسهولة، مع تطور علاقته بأصدقائه إلى الأفضل، وممارسة الكثير من الرياضة بحماس.

تأثير الصحة النفسية على الصحة العقلية

في بعض الأحيان يصل تدهور الصحة النفسية إلى تدهور الصحة العقلية مع الشعور الدائم بالشك والريبة دون الإحساس بالاستقرار والأمان النفسي، وتقل ثقته بنفسه وبأقاربه، لذلك يجب العلم أن السلامة النفسية شيء مهم في حياة الأطفال.

شاهد أيضًا : الصحة النفسية للطفل وأساليب التربية الصحيحة ليصبح طفلك سوي نفسيًا

الآن نكون قد أوضحنا مفهوم الصحة النفسية المدرسية، وأهمية الحالة النفسية لدى الطلاب، مع تأثير الحالة النفسية على الصحة البدنية والعقلية، نتمنى أن نكون قد أفدناكم بحديثنا في هذا الموضوع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.