قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة
قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة

من منا لا يحب قراءة قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة،  وخاصةً أن الأطفال يفضلون هذا النوع من القصص ويتعلمون منها الكثير لحياتهم، لذا من خلال موضوعنا اليوم نقرأ معًا العديد من القصص الخيالية للكبار والأطفال على موقع تثقف.

قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة

يشترك محبي القراءة جميعهم في حب القصص الخيالية، فهي تأخذك إلى عالم خاص من المتعة والاستمتاع والتشويق، وتتعدد أهداف القصص الخيالية ما بين التشويق والإثارة والدروس المستفادة وقصص للأطفال، وتختلف في طريقة كتابتها لأن القصص غالبًا ما تكون طويلة جدًا، فقد وفرنا لكم من خلال موضوعنا مجموعة متنوعة من قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة، نرجو أن تنال إعجابكم.

قصة الأمير الحكيم

يوجد العديد من قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة منها قصة الأمير الحكيم، في قديم الزمان يحكي أنه كان هناك ملك يعيش في مملكة كبيرة وكان عنده ابن واحد فقط، وعندما وصل ابنه إلى مرحلة الشباب وقرر الزواج، زوجه أبيه الملك من ابنة الوزير، وبعد أن عاشا فترة قام الأمير بتطليقها، ولم يصرح لأبيه عن سبب الطلاق.

تزوج الأمير مرة ثانية من أجمل فتيات المملكة وكانت فتاة غاية في الجمال ولكن بعد فترة طلقها، تساءل الأب الملك عن سبب طلاقه لها ولكن لو يصرح بيه عن سبب طلاقها.

فزوجة والده من ابنة كبير تجار المملكة وبعد أن مكث معها فترة طلقها هي أيضًا، وهنا ثار الأب وقال له إن كنت تريد الجاه فقد طلقت ابنة الوزير، وإن كنت تريد الجمال فقد طلقت أجمل فتيات المملكة، وإن كنت تريد المال فقط طلقت ابنة كبير التجار فماذا تريد، قال له سوف تعرف يا أبي عندما أجدها وخرج من المملكة وقرر ألا يعود إلا ومعه زوجته التي يحلم بها.

بعد أن خرج من المملكة يظل يمشي لأيامً طويلة يبحث عن عمل ولكنه لم يجد، ثم وجد رجل عنده مجموعة من الأغنام وطلب منه أن يعمل راعي عنده، وبالفعل عمل راعي اغنام لفترة طويلة عند صاحب الأغنام يعمل على رعاية الأغنام ويباشرها وقد أعجب بأمانته ومهارته، وكان لصاحب الغنم بنت وحيدة وكانت جميلة.

فقال الرجل لنفسه أنه سيطلب من أبنته أن تتزوج من هذا الشاب لكي يظل معهم بسبب أخلاقه الحميدة، وعندما عرض الأمر على ابنته طلبت منه أن يسافر مع هذا الشاب في البداية قبل أن تعطي والدها ردًا في أمر الزواج، وبالفعل أنصاع الرجل لرغبة ابنته، وأخبر الشاب انهما سيسافرا لعدة أيام لقضاء بعض الأمور.

اخذ الشاب وانطلقا للسفر وفي الطريق مروا على مجموعة من الغنم فقال الشاب (ما أكثر الأغنام وما أقلها) تعجب الرجل من كلام الشاب ولكنه لم يرد، ثم مروا مرة ثانية على مجموعة أخرى من الأغنام فقال الشاب (ما أقل الأغنام وما أكثرها) سمع الرجل هذه الكلمات ليقول (يا لغباء هذا الشاب، أكانت ابنتي تعلم أنه غبي ولهذا طلبت مني السفر معه أولًا).

في طريقهم مرا الرجل والشاب على المقابر فنظر الشاب للمقابر ثم قال (فيك الإحياء وفيك الأموات)، وبعدها مروا على بستان أخضر جميل فتبسم الشاب قليلًا ثم قال (لا أعلم إن كنت يا أيها البستان أخضر أم يابس)، بدأ الرجل يندهش مما يسمع، ثم مروا على قرية وطلبوا منهم القليل من الماء ليشربوا فأعطوهم الحليب.

تناول الشاب الكوب وشرب أولًا، ثم أعطى الرجل ليشرب، أستاء الرجل من فعل الشاب وقال لنفسه إن هذا الشاب يحب نفسه كثيرًا، ثم مروا على بئر وعندما طلبوا الماء ليشربوا تناول الشاب كوب الماء وأعطاه للرجل أولًا ثم شرب هو، وهنا قال الرجل لنفسه إن هذا الشاب لا يحبني وأنا لن أزوجه أبنتي.

وعندما رجعوا من السفر أخبر ابنته أنه لن يزوجه إياها، وعندما سألته ابنته عن السبب حكى لها ما حدث معهم أثناء السفر، فقالت له ابنته نعم الزوج هو يا أبي، فأندهش الرجل من كلام بنته وقال لها كيف هذا:

قالت له ابنته: في المرة الأولى كانت الكباش أكثر من النعاج في الأغنام، أما المرة الثانية فقد كانت النعاج أكثر من الكباش، أما المقابر (فأما الأحياء في المقابر هم من تركوا خلفهم ذرية صالحة تدعو لهم والأموات هم من نسي ذكرهم).

أما البستان فإن كان صاحب البستان قد زرع كل هذا من ماله فهو أخضر أما إذا كان قد أقترض الأموال وأصبحت زراعته بالدين فهو يابس).

فتعجب الرجل من كلام ابنته وقال لها ما بالك بالقرية وشربه للحليب أولًا، قالت له إن الحليب عندما يوضع في الإناء ينزل الحليب ويرتفع الماء فشرب هو الماء وترك لك الحليب، أما البئر فإن الماء الصافي يصعد لأعلى فأعطاك أنت الماء الصافي أولًا.

فوافق الرجل وزوج ابنته للشاب وعندما دخل الشاب على الفتاة وضع يده على رأسها ثم قال لها استعدي للسفر فأنا لست براعيٍ للأغنام إنما أنا أمير ابن ملك، وقد خرجت للبحث عنك، وعندما ذهب إلى المملكة هذه هي زوجتي التي كنت أبحث عنها لقد كنت أبحث عن الحكمة والعقل، وأصبح ملك عادل يحكم مملكته بمنتهى العدل، وكانت هذه أول قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة.

اقرأ أيضًا: قصص مؤلمة عن عالم المخدرات توضح أضرار الإدمان

قصة عامل البناء ونهاية الخدمة

هناك قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة، فيحكى أن رجلًا كان يعمل في بناء المنازل وكان معروف بالمهارة والإتقان في العمل، ثم كان في يوم من الأيام قرر أن يتقاعد وأن يقدم استقالته فقد كبر في السن، وعندما تحدث مع مديره وافق المدير على طلب عامل البناء ووعده بمكافأة كبيرة لنهاية الخدمة ولكنه اشترط عليه شرطًا واحدًا وهو أن يبني منزل واحد أخير ليتقاعد بعدها، وافق العامل على مضض، وكان مستاء جدًا لهذا الطلب، ولهذا فقد قام ببناء المنزل الذي طلبه منه مديره ولكن بدون أي أتقان، وأهمل في بناء المنزل وفي اعداده كما كان معروف عنه، كل هذا ليتم البناء في وقت قصير غير مبالي بما سوف يلحقه هذا المنزل من أضرار لمن سوف يسكن به.

ثم ذهب إلى مديره ليطلب منه أن يوافق على استقالته، وكانت المفاجأة للعامل أن المدير قال له أن هذا المنزل الأخير كان هو مكافأة نهاية الخدمة للرجل أعطته له الشركة تقديرًا لمجهوده معهم طوال فترة عمله بالشركة، كم شعر الرجل بالخيبة والندم فمكافأته في نهاية الخدمة كانت من صنع يديه، وللأسف فقد أهدر كل عمله بسبب عمله الأخير الغير متقن.

قصة إحساس أم

من واقع قصة حقيقية ..

هذه ليست من قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة بل هي قصة حقيقية، فقد ذهبت امرأة لوضع طفليها التوأم ولكن الولادة لم تكن سهلة أبدًا فقد استغرقت الولادة ما يقارب من الثلاث ساعات، ثم خرج الأطباء للزوج ليخبروه بوفاة الجنين الولد أما البنت فهي سليمة ومعافاة.

استقبل الأب الخبر بالحزن فالحمل حدث بعد سنوات طويلة من الزواج وكانت الأم تعرف بأنها حامل في توأم وتحلم بهذا اليوم الذي تضم فيه طفليها إلى صدرها، ثم خرجت الأم من غرفة الولادة ليعطوها الطفلة فقط لترضعها وسألت عن الولد فأخبروها أنه مات.

صدمت الأم عند سماعها هذا الخبر وطلبت منهم أن تراه قبل أن يقوموا بتكفينه، فأحضروه إليها عاري فضمته إلى صدرها بقوة وظلت تخبره أنها تحبه كثيرًا وأن أبيه يحبه وأنهما ينتظرانه من سنوات عديدة وظلت تخبره عن حياتهم معًا ومع أخته وظلت تقبله وتضمه إلى صدرها بقوة لتحدث المفاجأة.

لقد شعرت وكان ابنها يسعل ببطء أو أنه يحاول التنفس، ضمته إلى صدرها بقوة أكبر وظلت تدعو الله ألا يحرمها منه، ليسعل الطفل مرة ثانية ويبدأ الأطباء في التجمع حول الأم، التي تكثف الدعاء وتظل تتحدث مع ابنها ليأخذ الأطباء الطفل ويفاجئ الجميع أن الطفل لا زال على قيد الحياة ثم يبدأ تنفس الطفل في الانتظام وتأخذ الأم ابنها لترضعه وكل من حولها غير مصدقين لما حدث.

لنتعلم منها أن قلب الأم لا يكذب أبدًا، وهي أكثر أحد في الأرض تستطيع أن تشعر بأبنائها، والأهم من هذا أنه لا تيأس أبدًا من رحمة الله، فقد أخذت الأم الطفل من الأطباء على أنه ميت ومع هذا ظلت تدعو الله ولم تيأس، فالأمل موجود دائمًا ولتعلم جيدًا أن هذه قصة حقيقية وليست من قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة.

شاهد أيضًا: قصة الشاطر حسن والغولة للأطفال بأسلوب شيق ومبسط وبها العديد من الدروس المستفادة

قصة الوزير والراعي

من ضمن قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة، يحكي أنه منذ قديم الأزل كان هناك ملك عظيم يعيش في مملكة كبيرة، وفي يوم من الأيام نادى على وزيره وطلب منه أن يخبره في الغد عن أسوأ ما في الدنيا، وإن لم تفعل فسأقطع رقبتك.

ذهب الوزير وهو يقول لنفسه ما هو أول شيء في الدنيا، ظل يفكر وهو لا يدري ماذا يفعل وهو خائف أن يذهب إلى الملك في اليوم التالي وهو لا يعرف ماذا سوف يفعل وما سيقول للملك عندما يسأله عن أسوأ ما في الدنيا.

وظل الوزير يمشي حتى لقى رجل عجوز يرعى الغنم، ووجد أن الأغنام والماعز يوجد في عنق كلًا منها عقد به أحجار كريمة، وهنا اندهش الوزير وسأل العجوز عن الموجود في عنق الأغنام فقال له أنها أحجار كريمة، فأندهش الوزير أكثر وسأله من أين أتيت بها، وكيف عثرت عليها؟

قال له الراعي إن أردت مثلها فلتأتي معي في المساء لأعرفك مكان الأحجار ولكنك لن تراها إلا عندما تشرق الشمس غدًا.

ظل راعي الأغنام العجوز يسير بقطيع الأغنام ويتبعه الوزير، حتى شعر الراعي والوزير بالتعب فافترشوا الأرض وراحوا في النوم وبجوارهم القطيع، وعندما استيقظا، كانت الشمس قد أشرقت بالفعل وطلع النهار بالفعل فقال له الراعي لقد تأخرنا اليوم في النوم فلننتظر الليلة مرة ثانية، وهنا استشاط الوزير غضبًا، وقال له لن أنتظر مرة ثانية فلتعطني الأحجار التي في أعناق الشاه لدين وأنتظر أنت هذه الليلة واحضر غيرها.

قال له الراعي: أنا موافق أن أعطيك الأحجار الي في أعناق الشاه، كما أني سأخبرك أيضًا عن مكان الأحجار لتأخذ منها أحجارًا آخري متعددة الأشكال والألوان ففرح الوزير، لكن الراعي قال له: ولكن لي شرط وهو أن تشرب من اللبن الذي أحلبه من الشاه وأعطيه للكلاب في وعاء الكلاب الخاص بهم.

فكر الوزير قليلًا ثم وافق، وأثناء ما كان الراعي يحلب لبن الشاه في وعاء الكلاب ليشرب منه الوزير، بدأ الراعي يسأل الوزير عن عمله وما السر الذي قاده للصحراء، فحكى له الوزير حكايته وأخبره عن طلب الملك.

أعطى الراعي الوزير وعاء الكلاب وقال له أن عليه أن يجثي على ركبتيه وأن يلعق اللبن كما تلعق الكلاب اللبن، وافق الوزير وكاد أن يجثي على ركبتيه ليلعق اللبن، لكن الراعي صاح به ألا يشرب اللبن وقال له ابتعد.. أبتعد ألم تفهم ما أقصده، إن أسوأ شيء هو الطمع، فلا تطمع يا بني فالطمع مذلة للإنسان ويلحق العار بالرجال.

فذهب الوزير إلى الملك وقال له يا مولاي لقد عرفت أسوأ ما في الدنيا، إنه الطمع، الطمع هو المهانة والعار، فابتسم له الملك وقال له: صدقت، وأثنى عليه وأغدق عليه المنح والعطايا، وقد كانت هذه القصة من قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة.

قصص خيالية قصيرة جدا 

يوجد العديد من القصص الخيالية المفيدة جدًا، ومن أبرز هذه القصص.

قصة الكريم والبخيل

يحكى أنه كان هناك صديقان فقراء كان واحد منهما كريم والأخر بخيل، وقررا في يوم أن يخرجا للسفر والبحث عن عمل جيد، أخذ كل واحد منهم الزاد وكل ما يتطلبه السفر من طعام وشراب، ثم خرجا للسفر معًا وظل يحكيان الحكايات ويتسامران حتى جاعوا.

وعندما قرروا أن يأكلوا أخرج الكريم الطعام وكن البخيل قال له، أنه سيترك الطعام ليكون مؤنة لهم عندما ينفذ ما مع الكريم، وافق الكريم وبالفعل أكلا معًا مما يحمل الكريم من طعام وماء، وظلا على هذا الحال حتى نفذ كل ما يحمله الكريم، وهنا تركه البخيل وحده واتخذ طريقًا أخر.

ظل الكريم يمشى بمفرده بدون أي ماء أو طعام حزينًا مما فعله به صديقه، حتى جاء المساء وحل الظلام على المكان، ظل الكريم يبحث عن مكان ليبيت فيه، وبعد بحث كثير وجد طاحونة قديمة.

عندما دخلها وجد بها صندوق مستطيل كان يتم حفظ الحبوب به، فنام بداخل هذا الصندوق وغط في نوم عميق، ثم استيقظ فجأة ليشعر بضوضاء في المكان.

نظر الرجل بحرص من فتحة صغيرة في الصندوق ليرى نارًا تم إشعالها في المكان، ويرى حول هذه النار قد تجمع ثعلب وذئب ودب، شعر الرجل بالخوف الشديد وقرر ألا يتحرك حتى لا يشعروا به ويقتلوه، فسمعهم يتحدثون.

سمع الدب والذئب يطلبون من الثعلب أن يحكي لهم أي شيء، فقال الثعلب سوف أحكي لكم عن شيء لا يهمنا ولكنه يهم الانسان: أتدرون أنه بالقرب من قناة الطاحونة موجود جحران كبيران تحتهما فأر كبير، يخرج هذا الفأر كل يوم عند طلوع النهار ولا يعود إلا في الليل وهو معه قطع كثيرة من الذهب.

ثم قالوا للذئب هذا دورك أن تحكي لنا شيء، فقال لهم أنا أيضًا سأخبرك عن شيء غير مفيد بالنسبة لنا، لكنه مفيد للإنسان: أتدرون أن فوق هذا الجبل يوجد قطيع من الأغنام وأن من بينهم يوجد شاه هو أقبحهم في الشاه كلها يعطي كمية من الصوف لا يعطيها القطيع بأكمله.

ثم قالوا للدب عليك أنت أن تحكي لنا شيء: قال الدب وأنا أعرف شيء هام للإنسان ولكنه ليس هام لنا، أتدرون أن شجرة البندق المزروعة عند بوابة المدينة يوجد تحتها كنزًا مدفون، لا يعرف أي إنسان هذا ابدًا.

وعند الفجر خرجت الحيوانات الثلاث من مبنى الطاحونة وخرج الرجل الكريم بعدهم ليذهب إلى الأماكن الثلاثة التي تحدثت عنها الحيوانات ويأخذ كل الكنوز التي وجدها ويشتري الشاه القبيحة من صاحبها، ليعود بكل هذا إلى قريته ويبني بيتًا كبيرًا وأخذ يتاجر في الصوف وتبدلت أحواله تمامًا.

ثم عاد صديقه البخيل من السفر وهو ذو ثياب رثة ويظهر عليه التعب والشقاء من طول السفر، وعندما دخل القرية سمع الناس تتكلم عن صديقة وكيف تبدلت أحواله تمامًا، فذهب إلى صديقه الكريم وشكي له مالقاه من صعوبات، وكيف أنه لم يتوفق في أي شيء، ثم سأله كيف لك بكل هذا يا صديقي!!!!!!حكى له الكريم ما حدث معه بالضبط، وأعطى صديقة نصف الثروة التي جاء بها.

لكن البخيل لكن طماع أيضًا، لم يصدق أن الكريم قد أعطاه بالفعل نصف ما عنده كله، فقرر أن يذهب إلى الطاحونة وينام في الصندوق ليسمع ما ستقوله الحيوانات، لعلها تتحدث عن أماكن أخرى لكنوز أخرى كالتي وجدها الكريم.

ذهب البخيل إلى هناك، حيث الطاحونة واختبأ في صندوق حفظ الحبوب المستطيل. وفي منتصف الليل جاءت الحيوانات وأوقدت النار وجلست حولها للتدفئة وكان يبدو عليها القلق وعدم الرضا، فسأل الدب والثعلب الذئب عن سبب قلقه فقال لهم أن هناك من عرف بأمر الشاه القبيحة واشتراها.

ثم قال الثعلب أنه قلق ولا يشعر بالاطمئنان لأن هناك من عرف بأمر الفأر وسرق العملات الذهبية من الجحر، ثم قال الدب أن هناك من حفر تحت شجرة البندق وأخذ الكنز المدفون تحتها.

وقالوا إنه لابد أن يكون هناك أحد يستمع إلى ما يحكونه وبدأوا في تفتيش الطاحونة حتى وجدوا اللئيم بداخل الصندوق فهجموا عليه وقتلوه، وكانت هذه واحدة من قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة.

اقرأ أيضًا: قصة سنو وايت والأقزام السبعة للأطفال حكاية قبل النوم مكتوبة باللغة العربية

قصة القيصر والقميص

يحكى أنه في عصر القياصرة، كان هناك قيصر وقال إنه يعلن للجميع أنه سوف يمنح نصف ملكته لمن يستطيع أن يمنح القيصر السعادة، فهو تعيس دائمًا.

فجاء أحد الحكماء وقال له: مولاي القيصر إنك إذا لبست قميص شخص سعيد فسوف تصبح أنت أيضًا سعيد ولن تشكو من التعاسة ثانية.

بالفعل أرسل القيصر كل جنوده للبحث عن شخص سعيد ولكنهم لم يجدوا أبدًا، فكل إنسان عنده مشاكل تؤرقه ولا يوجد شخص سعيد تمامًا، فالغني وجدوا أنه مريض لا يملك الصحة، ومن يمتلك الصحة الجيدة وجدوه فقيرًا غير راضٍ عن حياته.

وجدوا شخص غنى ويتمتع بصحة جيدة لكنهم وجدوا أن له زوجة كثيرة الخلاف معه أو أن أبناؤه لديهم مشاكل في التربية ويؤرقون حياته بكثرة مشاكلهم، لم يجدوا أبدًا السعادة عند أي شخص.

حتى يوم من الأيام كان ابن القيصر يمشي بجوار النهر فسمع فلاحًا فقيرًا يقول لزوجته: اللهم لك الحمد لقد أنهيت كل أعمالي التي طلبها مني صاحب الأرض التي أعمل بها، وأكلت حتى شبعت، وأكلتي حتى شبعتي، والآن سوف نذهب لننا في عشنا الصغير بدون أي ديون أو أعمال متبقية علينا ترهقنا، الحمد لله ماذا نحتاج من الدنيا أكثر من هذا؟

فرح ابن القيصر كثيرًا لقد وجد شخص سعيد، وعندما ذهبوا له ليشتروا منه قميصه ليلبسه القيصر ويحصل على السعادة، لم يجدوا القميص لقد كان الفلاح فقير لدرجة أنه لم يكن عنده قميص، وهذه واحدة من أشهر قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة.

قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة- قصة الدقيق والعجوز

يحكي أنه كان هناك شاب وحيد أبوه يعيش في بيت كبير وكانت كلما عرضت عليه والدته أمر الزواج كان يرفض تمامًا ولا يرضى أبدًا حتى خرج في يوم وسافر لقضاء بعض الأعمال، ولكنه تعرض لحادث أثناء السفر وتوفي بعد عدة أيام.

حزن والديه على ابنهم الشاب الذي توفي وهو في ريعان شبابه بدون أن يتزوج حتى، وبعد مرور أكثر من عام على وفاة هذا الشاب، لاحظ الأب أن مؤن الدقيق والطعام التي في البيت تنفذ بشكل سريع ولم يتوصل إلى السبب.

فذهب الرجل الكبير إلى شيخ وحكى له ما يحدث في البيت وأن البيت لم يعد به بركة منذ وفاة أبنه، فقال له الشيخ أن عليه أن ينقش بيده على مخزون الدقيق الموجود في البيت نقوش معينة، وطلب منه أن يخبره عما يحدث.

بالفعل استجاب الراجل لطلب الشيخ وقام بعمل ما طلب منه، ولكن بدلًا من هذا بدأ يسمع بكاء أطفال طوال الليل صادرة من مكان مؤن الطعام.

وكان كلما ذهب ليرى مصدر الصوت لا يرى أحد، وفي أحد الأيام عندما جاء بمخزون الطعام وقبل أن يهم برسم النقوش عليه سمع صوت أنثوي يناديه، خاف الرجل عندما سمع الصوت ولم يرى أحد، ولكن الصوت طمأنته وقالت له أنها جنيه وأن ابنه كان متزوجها، وأنها لديها أطفال جان كانت قد انجبتهم من ابنه، وكانت تطعم الأطفال من الطعام الموجود بالخزانة ومنذ أكثر من شهر وهي لا تستطيع أن تقترب من الطعام وأن الأطفال يصرخون لأنهم يتضورون جوعًا.

بالطبع لم يصدق الرجل كلام الجنيه لكنه ترك الطعام في الخزانة لهم بعد هذا صدقة لوجه الله، كانت هذه قصة من قصص خيالية جدا ومفيدة وليست قصة حقيقية.

قصة غاندي (قصة حقيقية)

هذه ليست من قصة خيالية قصيرة جدًا ومفيدة، معروف عن غاندي أن له العديد من القصص التي يتداولها اليوم حتى يومنا هذا ومن هذه القصص:

يحكى أن غاندي كان مسافرًا بالقطار، لكن واجهت غاندي العديد من الصعوبات لدرجة أنه لم يستطيع أن يصل إلى محطة القطار في الموعد المحدد ووصل متأخرًا، وكان القطار بالفعل قد بدأ يتحرك، فظل غاندي يركض بسرعة في محطة القطار ليلحق بالقطار.

ولكن أثناء ركوض غاندي انخلعت فرده من حذائه، فوقف ورمى الفردة الثانية بجوار الفردة الأولى، وظل يركض على أخر أنفاسه حتى لحق بالقطار، وعندما ركب سأله أصدقائه عن سر ما فعل فقال خشيت أن يجدها فقير فيلقاها فردة واحدة فألقيت له بالثانية، حتى تنفع أي فقير يجدها، وكانت هذه أخلاق غاندي العالية التي أتسم بها طوال حياته.

يحكي غاندي لنا في قصة من قصصه الشهيرة أنه كان مسافرًا بالقطار، ولكن غاندي كان لديه بعض المشاكل التي منعته من الوصول إلى محطة القطار في الموعد، عندما وصل غاندي إلى المحطة، وجد القطار قد بدأ في التحرك بالفعل، فأخذ يركض بسرعة حتى يستطيع ركوب القطار. وأثناء الركض، سقطت منه فردة من حذائه، وعندما نجح في اللحاق بالقطار، رمى الفردة الأخرى من حذائه بالقرب من الفردة الأولى التي سقطت رغمًا عنه. استعجب أصدقاء غاندي جدًا، وبدأوا في التساؤل عن سبب إلقاء غاندي للفردة الأخرى من حذائه. قال غاندي أنه ألقى الفردة الأخرى من أجل أن يجدهم أي فقير معًا، فيستطيع الاستفادة من كلا الفردتين.

شاهد أيضًا: ابحث عن قصه قصيره حول موضوع الاخلاق والفضائل

هكذا قمنا بذكر قصة خيالية قصيرة جدا ومفيدة  تحمل الكثير من الدروس الحياتية والتي تعود بالفائدة على الكبار والصغار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.