طريقة دعاء الاستخارة .. اعرف دعاء صلاة الاستخارة الصحيح  
طريقة دعاء الاستخارة  

طريقة دعاء الاستخارة إنما تأتي بعد أداء ركعتين من النافلة، وفيها يقوم المسلم باستخارة ربه عز وجل وسؤاله عن إمكانية الخوض في أمرٍ ما من أمور الدنيا، فيؤدي هذه العبادة التي تأتي على النهج النبوي وبها يستطيع أن يحدد أي الطرق يسلك في أمره هذا، وأي الأمور يتخذ فيها قرارًا صائبًا.

طريقة دعاء الاستخارة

إن طريقة دعاء الاستخارة أمرها يسير وهي من الأمور التعبدية التي يجب أن تأخذ مع المسلم منهجًا يوميًا، فلا يترك شاردة ولا واردة إلا ويستخير عليها ربه، وهي كالتالي:

  • يقوم المسلم بصلاة ركعتين من دون الفريضة أيًا كانت ثم يدعو بدعاء قد ورد في كتب السُنّة.
  • جاء في البخاري أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: « إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ ، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ اللَّهُمَّ فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ هَذَا الأَمْرَ ثُمَّ تُسَمِّيهِ بِعَيْنِهِ خَيْرًا لِي فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ قَالَ أَوْ فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ  فَاصْرِفْنِي عَنْهُ [ واصرفه عني ] وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ . ” رواه البخاري (6841

  • قال ابن حجر فيما قال: أن “الاستخارة” تعني طلب”الخِيرة” من الله، ويلاحظ من قول “أبي جمرة” أن الاستخارة تكون في الأمور المباحة والمستحبة وليس مع الأمور الواجبة. 

ومن هنا يمكنكم الإطلاع على: كيفية دعاء الاستخارة وحكمها وفضلها وشروطها

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها 

من خلال طريقة دعاء الاستخارة يمكن للمسلم أن يتتبع الأمرين الدنيوي والأخروي من حيث تحصيل النفع والمداومة على السُنّة، ويكون ذلك كالتالي:

  • يصلي ركعتين نافلة ويمكن أن تكون سُنّة الظهر أو المغرب أو العشاء أو ركعتين تحية المسجد أو ركعتين قيام الليل ويقصد بذلك الاستخارة والدعاء بعد أداء الركعتين.
  • يدعو بما ورد عن النبي –صلى الله عليه وسلم- بدعاء الاستخارة والذي يتوجه فيه إلى مولاه مفتقرًا له سبحانه وتعالى وحاملًا مسألته.
  • لابد للمستخير وهو يدعو الله تعالى أن يكون خاليًا من ميله لأحد الاختيارين اللذين يتحير فيهما، فهو يضع سؤله بين يدي الله تعالى ويرجو أن يبارك الله فيه سواءً كان على هواه أم لم يكن.
  • لا تحتاج الاستخارة لوقتٍ معين وإنما يمكنه أداؤها في أي وقتٍ من أوقات اليوم بأسره ما عدا في أوقات الصلوات المنهي عنها بوجهٍ عام مثل بعد صلاة العصر أو الفجر حتى الشروق.

دعاء صلاة الاستخارة الصحيح

يأتي دعاء صلاة الاستخارة الصحيح وفق ما رواه البخاري في صحيحه من قول النبي –صبى الله عليه وسلم- وهو:

  • «اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويُسميه بعينه من زواجٍ أو سفرٍ أو غيرهما) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شرّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضني به» البخاري_1096.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: دعاء الاستخارة كتابه وحكم صلاتها في أوقات النهي

على ذلك تكون طريقة دعاء الاستخارة جامعة وشاملة لكل ما يريد المسلم من أمور، فهو ببعض الألفاظ النبوية التي يتلفظ بها يستطيع أن يكون له قدرًا عند ربه عز وجل؛ إذ أنه تتبع هذا الهديّ النبوي المبارك، والدعاء بشكلٍ عام فيه خيرٌ كثير، فإن لم يُؤتَ بُلغته في الدنيا فهي في الآخرة ثوابٌ له بلا شك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.