دعاء القنوت في أول ليلة من رمضان.. دعاء الوتر آخر الليل
دعاء القنوت في أول ليلة من رمضان  

دعاء القنوت في أول ليلة من رمضان إنما يكون بداية لعبادة انتظرها المسلمون منذ نحو عام، فتُجدد الإيمان في قلوبهم وترقى بها أنفسهم، ويستزيد المسلم من هذه العبادات في رمضان تحديدًا حتى يتم له غفران ربه والعفو عنه، وتَتُوق الأنفس إلى دعاء الله وقصده في كل دقيقٍ وجليل لاسيما دعاء القنوت الذي يأتي بعد القيام أي بعد صلاة التراويح وصلاة الوتر يقوم الإنسان بالدعاء.

دعاء القنوت في أول ليلة من رمضان

يوجد العديد من أدعية القنوت في أول ليلة من رمضان ونوضح لكم بعض الأدعية ومنها:

  • اللهم إنا نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار يا رب العالمين.
  • اللهم جَنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وجَنبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن.
  • ربي ارزقنا العافية على طاعتك واتباع رسولك صلى الله عليه وسلم.
  • اللهم إنا نسألك مما سألك منه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، ونعوذ بك مما استعاذك منه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم.
  • اللهم ثبتنا على التوحيد والإيمان ومحبة نبيك العدنان صلى الله عليه سلم.

يأتي دعاء القنوت في أول ليلة من رمضان وفي كل لياليه وفقًا لما ورد عن النبي –صلى الله عليه وسلم- فالأحاديث خير برهان لما يجب أن يكون عليه حال المسلم الصادق مع ربه، ويمكنه تتبع التالي:

  • من حديث الحسن بن علي رضي الله عنه وعن أبيه أن النبي –صلى الله عليه وسلم- عَلَّمه كلمات يقولها في قنوت الوتر: «اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يُقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت» زاد في رواية البيهقي: «ولا يعز من عاديت»
  • عن علي بن أبي طالب –رضي الله عنه: «أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يقولُ في وترِهِ اللهم إِنَّي أعوذُ برضاكَ من سخَطِكَ وأعوذُ بمعافاتِكَ من عقوبَتِكَ وأعوذُ بك منكَ لا أُحْصي ثناءً عليكَ أنتَ كما أثنيتَ على نفسِكَ» رواه الترمذي وقال: حديثٌ حسنٌ غريبٌ.

أقرأ أيضًا: صلاة التراويح كم ركعة وكيف تصلى

دعاء القنوت في رمضان

إن دعاء القنوت في أول ليلة من رمضان له طابعٌ خاص، فيشعر فيه المسلم بالاشتياق واللهفة وحب الرجوع إلى الله تعالى بالتوبة، ويفعل ذلك مُستنًا بنبيه –صلى الله عليه وسلم_ ويمكنك الدعاء بدعاء القنوت بعد الانتهاء من صلاة التراويح وقيامك بصلاة الوتر وتقوم بالأدعية كما يلي:

  • «يُستحب أن يقول بعدما يُسلّم “سبحان الملك القدوس” ثلاث مرات يمدّ بها صوته في الثالثة ويرفع» أخرجه النسائي (1699) وصححه الألباني في صحيح سنن النسائي .
  • زاد الدارقطني ( رب الملائكة والروح ) وإسنادها صحيح _ زاد المعاد لابن القيم (1/337).
  • قال النووي رحمه الله : «واعلم أن القنوت لا يتعين فيه دعاء على المذهب المختار، فأي دعاء دعا به حصل القنوت ولو قنت بآية، أو آيات من القرآن العزيز وهي مشتملة على الدعاء حصل القنوت، ولكن الأفضل ما جاءت به السُنَّة»

دعاء الوتر آخر الليل

إن تَسَنَّى للمسلم تأخير القيام يكون أولى وأحرَّى لوقت البركة والتَنَزُل الإلهي، وتدعو وفقًا للتالي:

  • اللهم اهدنا ويسر الهدى لنا، وارزقنا محبتك ورضاك يا رب العالمين.
  • اللهم تقبل منَّا الصيام والقيام وصالح الأعمال، وارزقنا مردًا غير مخزٍ ولا فاضح يارب.
  • إلهي ارزقنا ميتةً هنية وعيشة رضية، وبركةً في رزقٍ وطول عُمر.
  • اللهم إنا نسألك العون على صيام هذا الشهر الكريم وقيامه على النحو الذي يرضيك عنَّا.
  • ربي ثبتنا على الإيمان واجعلنا ممن يتبعون ولا يبتدعون.
  • اللهم زينّا بزينة الإيمان واجعلنا هداةً مهتدين لا ضالين ولا مضلين.
  • اللهم اهدنا واهدِ بنا واجعلنا سببًا لمن اهتدى.
  • قال –صلى الله عليه وسلم-: «يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ، يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له؟ مَن يَسْأَلُنِي فأُعْطِيَهُ؟ مَن يَستَغْفِرُني فأغْفِرَ له؟» متفقٌ عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
  • قال تعالى: « الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ» (آل عمران / 17 ) والقاتنين هم المطيعون لربهم والمستغفرين في وقت السحر قُرب الفجر، فهذا الوقت فيه خيرٌ كثير.
  • هناك من العلماء من لا يستحب القنوت في الوتر ومنهم من يستحب ذلك كما تم نقله عن ابن مسعود وغيره، ومنهم من قال يقنت في النصف الأخير من رمضان كما كان دأب أُبي بن كعب رضي الله عنه.

أقرأ أيضًا: الدعاء بعد الانتهاء من صلاة التراويح .. الدعاء بعد صلاة الوتر

ما من شكٍ أن دعاء القنوت في أول ليلة من رمضان يعتبر مؤشر إيماني لدى الكثير، فعليه يتم تحديد ماذا سيفعل المؤمن طيلة الشهر الكريم، وهو بداية حقيقية للتوجه نحو ربه جل وعلا، ويستحث الخُطى نحو التلبث بأدعية النبي –صلى الله عليه وسلم- واقتفاء أثره في عبادة الدعاء التي بها خيرٌ كثير وفيضٌ عميم من عطايا المولى الكريم خاصةً في هذا الشهر الفضيل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.