حكم العلاقة الزوجية عن طريق النت او الهاتف
حكم العلاقة الزوجية عن طريق النت او الهاتف

مع اغتراب العديد من الرجال وتطور وسائل التواصل الاجتماعي ظهر الحاجة لمعرفة حكم العلاقة الزوجية عن طريق النت او الهاتف؛ ذلك لأن هذا الأمر قد يقع فيه الكثيرون بقصد أو دون قصد عبر تطور الكلام مع الزوجة أو الصديقة في الهاتف لفترات طويلة، وقد أجاب الفقهاء عن هذا الأمر ودار الإفتاء.

لذلك في هذا الموضوع على موقع تثقف ستناول أقوالهم في هذا الموضوع بشيء من التفصيل.

حكم العلاقة الزوجية عن طريق النت او الهاتف

كما يقول الفقهاء أن حكم العلاقة الزوجية من خلال النت او الهاتف يكون حسب العلاقة بين الأثنين (طرفي المكالمة) وتفصيل حكمها نذكره لكم في السطور التالية.

اقرا أيضًا: حكم تقبيل الزوجة بعد الوضوء عند الفقهاء الأربعة

الكلام الجنسي في الهاتف بين الغرباء (الأجانب)

حكم العلاقة الزوجية عن طريق النت أو الهاتف مع الأجنبية (غير الزوجة) محرم قطعيًا كما قال فضيلة الشيخ “أحمد ممدوح” في إجابته على حكم الدين في الجنس الإلكتروني عن طريق مقطع مصور تم نشره على الموقع الرسمي لدار الإفتاء المصرية، ويمكنك الاطلاع عليها من هنا.

كما أكد بعض الفقهاء أن تلك الممارسة من الزنا والذي بينه الرسول-صلى الله عليه وسلم- في الحديث الذي رواه أبو هريرة: “… فَالعَيْنُ زِناها النَّظَرُ، واليَدُ زِناها اللَّمْسُ، والنَّفْسُ تَهْوَى وتُحَدِّثُ، ويُصَدِّقُ ذَلِك أوْ يُكَذِّبُهُ الفَرْجُ” (السلسلة الصحيحة 2804).

كما أنه بعد أن بين تحريمها بين العواقب المترتبة عليها من أن يكون أحدهم معدوم الضمير (بجانب ضعف الدين) فيقوم بتسجيل تلك المكالمة أو (الفيديو كول) وابتزاز الطرف الآخر.

أو حتى على فرض سلامة نوايا الطرفين فقد يقع هذا الهاتف تحت يد أحد لتصليحه أو يتم اختراقه وتنتشر المقاطع أو يبتز بها صاحبها، وكرر الشيخ مرة أخرى أن تلك الممارسة حرام شرعًا.

الكلام الجنسي في الهاتف بين الأزواج

أما حكم الكلام الجنسي في الهاتف أو الإنترنت إذا كان مع الزوجة فقال عنه الفقهاء أنه جائز لكن بشرطين، هما:

الشرط الأول: أن يأمنوا كلاهما ألا يستمع أحد إلى حديثهم هذا، ولا يقع هذا الفيديو في يد أحد، وهذا الشرط صعب التحقيق خاصةً في ظل التطور التكنولوجي السريع وتطور وسائل التجسس.

الشرط الثاني: أن يأمن كلا الزوجين ألا يقع منهم شيء محرم كنتيجة لهذا الفعل كأن يقوم أحدهم بالاستمناء لصرف تلك الشهوة التي تكونت نتيجة للحديث في الهاتف، أو يقوم أحد الزوجين بالوقوع في الزنا لتصريف شهوته.

على اتباع القاعدة الفقهية بأن المباح الذي يترتب عليه حرام يكون محرم فبالتالي إذا لم يأمن الزوجين أن يتبع هذا الفعل فحكمه حرام.

لكن إذا حدث إنزال دون استخدام اليد فقط بالتخيل فهذا غير محرم ويوجب الغسل بهذا  أفتى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله.

شاهد أيضًا: حكم تقبيل الزوجة أمام الناس وأمام أطفالها كما ورد في القرآن الكريم والسنة

بذلك نكون قد نقلنا لكم أقوال الفقهاء في حكم العلاقة الزوجية عن طريق النت او الهاتف ومسوغات هذا الحكم، وتبين الاشتراطات التي وضعوها لئلا يكون حرام، ندع الله أن يكون قد وفقنا لما يحبه ويرضاه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *