اذكر الدليل من السنة على اشتراط الحول لوجوب الزكاة
اذكر الدليل من السنة على اشتراط الحول لوجوب الزكاة

السؤال “اذكر الدليل من السنة على اشتراط الحول لوجوب الزكاة وما موضع الشاهد في هذا الدليل وشرحه” يتناول أهم الأسس التي تُبنى عليها أحكام الزكاة في الإسلام، لذلك قد ضمنتها وزارة التعليم في مناهجها.

لذا فسيصحبكم موقع تثقف عبر جولة قصيرة لنتعرف سويًا من خلالها على الأدلة التي تضمنتها السنة لتوضيح مدى وجوب الزكاة من عدمها، كما سنتطرق في عُجالة لشرح تلك الأدلة من كتب الفقه الإسلامي، كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية.. لنتابع.

اذكر الدليل من السنة على اشتراط الحول لوجوب الزكاة

إجابة سؤال اذكر الدليل من السنة على اشتراط الحول لوجوب الزكاة تكمن في دليلين إثنين، وفيما يلي سنوضح ما اشتمل عليه كل دليل:

شاهد أيضًا: شرح حديث الرسول عن يوم مولده

الدليل الأول

الحديث الصحيح الذي رواه نافع مولى ابن عمر عن ابن عمر أنه قال: “مَن استفادَ مالًا فلا زَكاةَ فيه حتَّى يَحولَ عليهِ الحولُ عِندَ ربِّهِ” ورد الحديث في صحيح الترمذي 632 فهو حديث صيح في حكم المرفوع.

موضع الشاهد في الدليل الأول

يستدل الفقهاء على وجوب مرور عام على المال حتى تجب فيه الزكاة بقوله “حتَّى يَحولَ عليهِ الحولُ” والحول هو العام الكامل.

شرح الحديث الأول

في هذا الحديث يقول ابن عمر -رضي الله عنه- وعن أبيه أنه “من استفاد مالًا” أي حصل على أي مال سواء كان ميراث أو هبة أو هدية أو ربح في التجارة دون مال سابق (رأس مال) فلا تحجب فيه الزكاة “حتى يحول عليه الحول” أي يمر عليه عام كامل منذ بداية حصوله عليه فتجب حينها الزكاة فيه إذا كان قد بلغ النصاب.

أما قوله “عند ربه” فالرب هنا بمعنى صاحب؛ أي أن هذا العام يمر على المال وهو في ملك صاحبه الذي سيخرج الزكاة”.

هكذا فأنه هناك شرطان في وجوب الزكاة في المال هما:

  • أن يبلغ نصاب الزكاة (85 جرامًا من الذهب عيار 21 أو 595 جرامًا من الفضة).
  • أن يمر عليه عام كامل عند صاحبه.

كما فسر الفقهاء المال المستفاد إلى نوعان هما:

  • النوع الأول: أن يكون المال الذي اكتسبه المسلم من نفس نوع المال الذي عنه (من جنسه) مثلًا أن يكون عنده غنم واكتسب غنم أيضًا، وهذا النوع قسمه الفقهاء إلى قسمان هما:
  • القسم الأول: أن يكون ناتج من أصل المال مثل أن يكون أولاد الماشية التي عنده، وهذا النوع أجمع الفقهاء فيه أنه يلحق بالأصل إذا مر عليه الحول، فيجمع الأصل والفرع ويتم لإخراج الزكاة فيهم جميعهم.
  • القسم الثاني: أن يكون المال المستفاد من جنس المال الذي عند المسلم إلا أنه لم يكتسبه من أصل ماله، فقد حصل عليه من طريقة أخرى مثل الشراء أو الميراث، وهذا نص الحديث فيه على أنه لا بد أن يمر عليه عام كامل قبل إخراج الزكاة.
  • النوع الثاني: أن يكون المال المستفاد من نوع / جنس آخر غير الذي عند المسلم مثل أن يكتسب المسلم إبل وهو يربي غنم، سواء كان هذا المال قد أجمع الفقهاء أنه لا يجمع على أصل رأس المال، بل يجب أن يمر عليه عام كامل في حوزة صاحبه قبل أن يتم إخراج الزكاة فيه.

الدليل الثاني

الحديث المروي عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت: “لا زكاةَ في مالٍ حتى يَحولَ عليه الحوْلُ” (صحيح الجامع 7497).

الموضع الشاهد في الدليل الثاني

استدل الفقهاء في قولهم بوجوب مرور عام على المال في حوزة صاحبه حتى تجب فيه الزكاة بـ “حتى يَحولَ عليه الحوْلُ” وكما قلنا آنفًا أن الحول هو العام الكامل، أما شرح الحديث فهو مشابه لشرح الدليل الأول.

اقرأ أيضًا: دعاء الصائم قبل الافطار مستجاب  

بذلك نكون قد أجبناكم عن سؤال “اذكر الدليل من السنة على اشتراط الحول لوجوب الزكاة؟” بأكثر من دليل صحيح، كما أوضحنا موضع الشاهد في الدليل وقدمنا شرح موجز له، ونرجو أن نكون قد أفدناكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.