تقاليد الزواج في الشيشان وبعض الحلول للتخلص من زواج الخطف
تقاليد الزواج في الشيشان

تختلف تقاليد الزواج المُتعارف عليها من قِبل غالبية الناس عن تقاليد الزواج في الشيشان، لذلك سنعرف في هذا الموضوع ما يُعرف بظاهرة خطف العروس والحلول المتوفرة للتخلص من هذه الظاهرة سواءً عن طريق العقاب المالي أو القيام بالسجن، وما هي تكلفة المهر الذي يتم تقديمه للعروس، ومن الذي سيتحمل التكلفة الكاملة الخاصة بالزواج.

تقاليد الزواج في الشيشان

هناك بعض العادات الغريبة الغير متعارف عليها من قِبل الكثير من الناس، والتي يقوم بها أهل الشيشان عند القيام بالزواج، وسنعرض لكم هذه العادات وهي:

  • لا تتحمل المرأة التي سوف تتزوج أي تكلفة في هذا الزواج، ولا يلتزمون بمهر مُعين للعروس فالمهر يختلف حسب الاتفاق القائم بين أهالي العروسين، والمهر الأكبر يتكلف حوالي 1000 دولار.
  • في الشيشان لا يجوز للمرأة أن تتزوج بابن عمها أو ابن خالتها، أو أي شخص يربطه صلة قرابةٍ بها.
  • يسمح للمرأة القيام باختيار زوجها أو شريك حياتها، ويمكنها القيام برفضه.
  • لا يجلس العريس بجوار عروسه في الفرح.
  • لا يقوم العريس باصطحاب عروسه إلى الفرح.
  • لا يُسمح بأن تجلس المرأة المتزوجة بجانب زوجها في السيارة خاصة في الكرسي الأمامي، بل لابد أن تجلس بجوار أطفالها في الكرسي الخلفي للسيارة.
  • تقوم المرأة بحمل جميع ما تم شراؤه من أمتعة سواءً في البقالة أو أي مكان آخر، وتقوم بالسير خلف زوجها بمسافة تبلغ 2 متر، ولا يحمل الرجل أي أمتعة.
  • في حالة شراء الزوج بعض الأشياء وكانت زوجته بالمنزل، فلابد أن تقوم باستقباله وحمل الأمتعة عنه.

تقاليد الزواج في الشيشان بالنسبة لمهر العروس

لا يوجد مهرٌ محددٌ لكل عروس، ومن عاداتهم أيضًا أنهم لا يطلبون مهرًا كبيرًا، لذلك فإن أكبر مهر قد يقومون بطلبه هو 1000 دولار، ولكن لا تقوم العروس بشراء أي أجهزةٍ منزليةٍ، فالعريس يقوم بتحمل تكلفة كل شيء.

زواج الخطف في الشيشان

من ضمن أنواع الزواج في الشيشان هو القيام بخطف العروس من أجل القيام بالزواج بها، وهذه العادة منافيةٌ للدين الإسلامي، فقد قام الرئيس الشيشاني رمضان قديروف بمقابلة أجراها مع المفتي الشيشاني سلطان ميرزاييف، وأفتى بأن القيام بخطف العروس هو تصرف ليس من الإسلام في شيء، ويجب التوقف عن القيام بهذه العادة.

بعض الحلول للتخلص من زواج الخطف

قد شهد زواج الخطف العديد من النزاعات الدموية والحوادث المأساوية، بجانب أنه مُحرم شرعًا لذلك قام الرئيس الشيشاني بالتعاون مع أئمة المساجد وبعض أعضاء القضاء الشرعي للقيام بحظر هذه العادة والتحذير من الإقبال عليها.

كما قام بإعلان فرض غرامة بمبلغ 1 مليون روبل، والتي تساوي أكثر من 33 ألف دولار لمن يقوم بخطف أي فتاة من أجل الزواج بها.

كما أن السلطات الشيشانية ترى أنه لابد من تطبيق عقاب قانوني مثل السجن لمدة تسع سنوات، وتقوم روسيا بتطبيق هذا العقاب على الخاطف.

أيضًا قامت بعض المؤسسات بزيارة الفتيات في المدارس من أجل توعيتهم بالمخاطر المحتملة التي تحدث بسبب عمليات خطف العرائس، وقامت ليبخان بازاييفا رئيسة مركز “كرامة المرأة” بطرح قضية خطف العروس في بعض البرامج التلفزيونية المحلية.

بهذا نكون قد تعرفنا عن تقاليد الزواج في الشيشان وما هو المهر الذي يُقدم للعروس، ومن الذي يتحمل التكلفة الكاملة للزواج، وهل يُحرم الإسلام ظاهرة خطف العروس المُتواجدة في الشيشان، وما هي الحلول اللازمة للتخلص من هذه الظاهرة، وهل يجوز للفتاة الزواج من أحد أقاربها في الشيشان أم لا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.