ألفريد آدلر الطبيعة البشرية إصدار الكتاب وملخصه وأهم الأفكار الموجودة به
ألفريد آدلر الطبيعة البشرية

من أهم الكتب الخالدة كتاب ألفريد آدلر الطبيعة البشرية والتي يشرح فيها المؤلف وجهة نظر علم النفس الفردي في الطبيعة البشرية، ويقدم هذا الكتاب العديد من المعلومات التي تقربنا من فهم الدراسات النفسية البسيطة والتي نستطع أن نستفيد منها بشكل سليم.

من خلال الموضوع التالي المقدم لكم عن طريق موقع تثقف سنتعرف على كل ما يخص كتاب ألفريد آدلر الطبيعة البشرية.

ألفريد آدلر الطبيعة البشرية

يحاول ألفريد آدلر أن يشرح إلى العديد من الأفراد طريقة فهم واستيعاب الدراسات النفسية بشكل مبسط، والتي تمكن الفرد من الاستفادة منها بأفضل الطرق.

يعتمد هذا الكتاب على محاضرة ألقيت على مدار سنة كاملة في معهد يقع في فيينا، واستمع إليها جمهور كبير مكون من مئات الرجال والنساء من أعمار مختلفة ومهن مختلفة.

يهدف كتاب الطبيعة البشرية إلى الانتباه للسلوك الفردي الخاطئ الذي يؤثر بالسلب على حياتنا الاجتماعية والجماعية، ويهدف أيضًا إلى تعليم الفرد طريقة إدراك اخطاؤه وكيفية تحقيق التناغم في الحياة الاجتماعية.

كتاب الطبيعة البشرية

تم إصدار هذا الكتاب لأول مرة 1927 بعد حصول ألفريد آدلر على شهرة كبيرة ونضوج أفكاره بشكل كامل.

يُعد كتاب ألفريد آدلر الطبيعة البشرية واحد من أفضل الكتب الخالدة، والذي يشرح فيه ألفريد آدلر وجهة نظر علم النفس الفردي في الطبيعة البشرية.

عمل ألفريد آدلر على تقسيم الكتاب إلى جزئيين، بدأ في الجزء الأول بشرح الأساسيات وراء نمو وتطور شخصية الفرد، وفي الجزء الثاني تناول دراسة عمل شخصية الفرد.

عمل على تقسيم الشخصية إلى قسميين وهم قسم الشخصية الهجومية، وقسم الشخصية غير الهجومية، وقام ألفريد آدلر بشرح السلوك الخاطئ الخاص بالفرد، وكيف يؤثر هذا السلوك على التناغم الذي يجب أن يملأ الحياة الاجتماعية.

تحدث ألفريد أدلر في كتابة الطبيعة البشرية أيضًا على الثلاثة مشكلات الأساسية التي تواجه الفرد في حياته، وتحدث أيضًا بطريقة عبقرية عن أهمية التعاون والشعور الاجتماعي في مواجهة تلك المشكلات الثلاث.

لم يخلو كتاب ألفريد آدلر الطبيعة البشرية من النقد المستمر لنظريات فرويد الخاصة بالتحليل النفسي نتيجة للخلاف الفكري الواضح بينهما.

شاهد أيضًا: أشهر أدباء العرب في العصر الجاهلي وعصر صدر الإسلام والعصر الأموي والعباسي والحديث

ملخص كتاب الطبيعة البشرية ألفريد آدلر

ينقسم كتاب ألفريد آدلر إلى قسمين رئيسيين وهم أساسيات نمو وتطور الشخصية، وعلم دراسة الشخصية.

يبدأ الفصل الأول بتعريف النفس ومن ثم بدأ بالحديث عن الطفولة وينسجم ذلك مع حياة ألفريد آدلر المهنية ونتيجة لذلك لم يخلو الكتاب من النصائح المختلفة المُقدمة للأطفال والتي تخص توجيههم وتوجيه المشاكل النفسية الخاصة بهم.

ينتقل ألفريد آدلر في الفصل الثاني إلى الحديث عن مميزات الشخصية الهجومية ومميزات الشخصية الغير هجومية، وتحدث أيضًا عن بعض التعبيرات الأخرى للشخصية مثل المزاج والطباع والأسلوب الخاص بحديث الأفراد عن أنفسهم أو الطريقة التي يفكر بها البعض والتي تترك انطباع لا يُمحى ويعطينا فكرة كبيرة عنه.

ذكر ألفريد آدلر في كتابه سلوك التلاميذ داخل الفصل المدرسي، فمنهم المتحذلق والمتحامل المتحيز، وتحدث أيضًا عن الشخصية الاستسلامية والشخصية المتعجرفة والشخصية المتدينة.

شرح ألفريد آدلر في كتابه المشاعر والعواطف مثل المشاعر الاختيارية، ومشاعر الحزن الشديد والاشمئزاز والخوف، وذكر أيضًا إساءة استخدام تلك العواطف، وشرح المشاعر المترابطة مثل السعادة والتعاطف والتواضع.

من أهم الأفكار الموجودة في ذلك الكتاب هو أن الأنماط الخاصة بالشخصية لا تُورث ولكنها تُكتسب، ويُطلق عليه ألفريد آدلر التأثير المجتمعي في شخصية الفرد، وقد يحدث هذا التأثير بشكل مباشر عن طريق التربية أو بشكل غير مباشر عن طريق البيئة المجتمعية التي يعيش فيها الفرد.

شاهد أيضًاأشهر كتاب الروايات في مصر ورواياتهم الأكثر شهرة.. 7 كتاب يثق فيهم القراء

تعرفنا من خلال الموضوع السابق على كل ما يخص كتاب ألفريد آدلر الطبيعة البشرية، وعملنا على تلخيص هذا الكتاب بشكل منظم وبسيط ليساعد كل الفئات على فهمه، لذلك نتمنى أن نكون قد أفدناكم بحديثنا في هذا الموضوع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.