هل العادة السرية تفطر في رمضان
هل العادة السرية تفطر في رمضان

هل العادة السرية تفطر في رمضان؟ ما هي فتوى الشيخ ابن باز في الاستمناء في رمضان؟ هناك بعض الأحكام الشرعية التي يجب على المسلم معرفتها مع حلول شهر رمضان الكريم حتى لا يقع في ذنب.

لذلك من خلال موقع تثقف سنعرض لكم في السطور التالية إجابة سؤال هل العادة السرية تفطر في رمضان من خلال الفتاوى المبنية على آراء العلماء من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والمذاهب الفقهية الأربعة.

هل العادة السرية تفطر في رمضان

لم يرشدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى العادة السرية بل أرشدنا إلى الصبر والزواج ولو كانت خيرًا لأوصى بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لكنه قال عليه الصلاة والسلام في حديث رواه ابن مسعود: (يا مَعْشَرَ الشبابِ من استطاع منكم الباءةَ فلْيَتَزَوَّجْ فإنه أَغَضُّ للبصرِ وأَحْصَنُ للفرجِ ومن لم يستطعْ فعليه بالصومِ فإنه له وِجاءٌ).

أما من خلال القرآن الكريم فقد أرشدنا الله -عز وجل- إلى حفظ فروجنا في الآية الخامسة من سورة المؤمنين (والذين هم لفروجهم حافظون) وجاء نسخ تلك الآية في الآية التاسعة والعشرين من سورة المعارج (والذين هم لفروجهم حافظون).

إن هذين الشاهدين من القرآن والسنة قد أجابا بطريق غير مباشر على إجابة سؤال هل العادة السرية تفطر في رمضان؟ فالإجابة جاءت في الحديث الشريف والآيتين الكريمتين بتحريم ومنع مثل هذه الأفعال إذن فهي تفطر المرء في رمضان.

اقرأ أيضًا: جدول المفطرات في رمضان وما يجب الكفارة والقضاء فيه

حكم العادة السرية في رمضان

يُعتبر هذا سؤال أيضًا يدور في ذهن من يقومون بمثل هذه الأفعال بجوار سؤالهم الأساسي عن هل العادة السرية تفطر في رمضان ولهذا سنجيب عليكم في هذه الفقرة عن إجابة هذا السؤال.

أجمع علماء أهل السنة والجماعة على أن الجنابة إثر الجماع أو ممارسة العادة السرية من الأفعال التي تجعل المسلم نجسًا فلا يقرب مسجدًا أو يلمس مصحفًا أو يقرأ قرآن الله عز وجل إلا حين يتطهر من جنابته.

إن حكم من يقوم بمثل هذه الفِعلة هو أنه ارتكب ذنبًا عظيمًا في نهار رمضان فإن لم يكن قد ارتكب كبيرة من الكبائر وإن صيامه باطل في حالة نزول المني منه فإن المني من مسببات الجنابة إن لم يكن من المسببات الرئيسية.

عليه في تلك الحالة حالة نزول المني أن يغتسل ويظل ممسكًا عن الطعام والشراب تأديبًا له من رب العزة جل وعلا عما بدر منه في نهار رمضان، وقد أرجع بعض العلماء على أن كفارة من قام بتلك الأفعال هي مثل كفارة من قَبَّل زوجته في نهار رمضان كلاما عليه الحكم نفسه.

هو الصيام ستون يوم متتابع لا فارق بينهم وإن أجل بيوم سواء أكان لمرض أو نسى أو ما شابهه فعليه بإعادة تلك المدة من البداية حتى وإن وصل إلى اليوم التاسع والخمسين أو سحور اليوم الستين، ذلك تأديب من الله عز وجل لمن قام منهم بمثل تلك الأفعال وأخذهم الموعظة وعدم تكرارهم لمثل هذه الأفعال مرة أخرى في رمضان.

أما في حالة من قام بممارسة تلك العادة ونزل منه المذي (هو سائل شفاف كالبول يخرج من المرء) فليكمل صيامه لكن بعد أن ينظف نفسه مثلما يفعل حين يذهب إلى الحمام لقضاء حاجته، فيغسل فرجه ثم يتوضأ ثم إن كان وقت صلاة فليذهب للصلاة أما في حالة كان صائمًا فليكمل صيامه ولا حرج أو إثم عليه.

حكم ممارسة الصائم للعادة السرية في رمضان

قال رب العزة -سبحانه وتعالى- في سورة المؤمنين في الآيات الخامسة والسادسة والسابعة (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ).

من هذه الآيات الكريمة نأخذ الحكم بحرمانية هذا الفعل فمن فعل مثل هذه الفعلة في نهار رمضان فحسب آراء علماء أهل السنة والجماعة فعليه إثمان الإثم الأول هو ارتكاب فعل حرام قد نهى الله عز وجل ورسول الله صلى اله عليه وسلم عنه.

الإثم الثاني هو انتهاك حرمة الشهر الفضيل شهر رمضان المعظم فعليه هو تعويض الأيام التي أفطرها حتى وإن جهلها لكثرتها فعليه الاغتسال ثم حسابها وصيامها في غير رمضان وكذلك الصلاة عليه أن يصلي ما فاته من صلوات بسبب تلك الفعلة، وعليه أيضًا أن يكثر من الاستغفار.

العادة السرية في نهار رمضان عند المذاهب الأربعة

تنقسم الأمور الفقهية في ديننا الإسلامي إلى أربعة مذاهب وهم الشافعية ومذهبهم الشافعي و المالكية ومذهبهم المالكي والحنفية ومذهبهم الحنفي والحنابلة ومذهبهم الحنبلي وقد انقسم المذاهب الأربعة في مثل هذا الحكم.

المذهبان الشافعي والحنفي

اتفق المذهبان الشافعي والحنفي وأئمتهما وكبار علمائهما على أن الاستمناء (العادة السرية) حكمها كحكم الجماع وأن من ارتكب تلك الفعلة ونزل منه المني فعليه أن يغتسل من جنابته ويظل ممسكًا عن الطعام والشراب حتى موعد الإفطار ومن ثمَّ فعليه أن يكفر عن ذنبه هذا بأن يصوم الأيام التي أفطرها في نهار رمضان إبان ممارسته لهذا الفعل في أيام غير أيام رمضان.

المذهب الحنبلي

خالف المذهب الحنبلي والأئمة الحنابلة المذهبين الشافعي والحنفي وأئمتهما فظل الحنابلة متمسكين بأن الأصل في إفطار الصائم ونزول المني منه هو الجماع لا الاستمناء وعليه فترتب على ذلك الرأي فتواهم.

التي تفيد بأن من استمنى في نهار رمضان لا حرج عليه مستندين إلى الآية الكريمة من سورة البقرة (أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم) وهي التي تخص الجماع لا في نهار رمضان ولا عن طريق ممارسة تلك الفِعلة.

فقد اختلفت المذاهب الأربعة في تأويل هذا المعنى فمنهم من أجازه مثل الحنابلة واشترطوا فيه الجنابة الجماع ومنهم حرموه مثل الشافعية والحنفية والذي اعتبروه مثل الجماع ويجعل المرء جُنُبًا.

فتوى الشيخ ابن باز في الاستمناء في رمضان

يعد الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- قطبًا من أقطاب علم الفقه الإسلامي وقد سُئل ذات مرة في إحدى اللقاءات الصحفية عن حكم من استمنى في نهار رمضان فجاءت إجابة شيخنا الجليل كالآتي:

أفتى الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- ورجح قوله إلى رأي الشافعية والحنفية الذي ينص على معاملة هذا الفعل معاملة الجماع وقد ذكر فضيلته الكفارة، كما جاءت في الكتاب والسنة وهي عتق رقبة فإن لم تجد فأطعم ستين مسكينًا ثلاثين صاعًا فإن تستطع فصيام شهرين متتابعين لا يُفصل بينهما.

عليك أيضًا الإكثار من الاستغفار تكفيرًا لانتهاكك حرمة الشهر الفضيل (شهر رمضان) وافتعالك فعلاً مشينًا قد نهى الله -عز وجل- ورسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- عنه.

مجمع قول العلماء الاستمناء في نهار رمضان

هذا الموضوع ظل يشغل بال علماء الفقه وتتعدد فيه الإجابات حتى يومنا هذا لكنهم أجمعوا جملة وتفصيلاً على الآتي:

  • مرتكب تلك الفعل ونزل منه مذي يكمل صيامه ولا حرج.
  • من قام بالاستمناء ونزل منه المني عليه بالاغتسال وإكمال إمساكه عن الطعام والشراب حتى وقت الإفطار.
  • من يريد التكفير عن ذلك الفعل فعليه بشيء من ثلاثة وهم: (عتق رقبة فإن لم يجد فعليه بما يليها- إطعام ستين مسكينًا ثلاثين صاعًا فإن لم يقدر فعليه بما يليها- صيام شهرين متتابعين لا فاصل بين أيامهم).

شاهد أيضًا: حكم تقبيل الزوجة من الفم في نهار رمضان

بذلك نكون قد وضحنا في هذا الموضوع إجابة سؤال هل العادة السرية تفطر في رمضان من آيات القرآن الكريم ومن أحاديث رسول الله، ومستندين أيضًا إلى آراء الأئمة في المذاهب الأربعة وآراء الفقهاء المحدثين، ونرجو من الله أن تكونوا قد انتفعتم بقراءتكم تلك السطور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.