من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه
من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه

الإجابة عن سؤال من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه المشرفة ستتطرق إلى أكثر من مبحث تاريخي وديني من أجل إعطاء الإجابة الوافية عن هذا السؤال المهم للمسلمين معرفته.

لذلك وعبر موقع تثقف سنعرض عليكم إجابة هذا السؤال موضحين سبب تساقط الكعبة على مدار الأزمنة المتلاحقة منذ أن بنيت للمرة الأول حتى الشكل الذي نرها عليه في أيامنا هذه.

من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه

الكعبة المشرفة بيت الله الحرام قبلة المسلمين هي أول البيوت التي بنيت في الأرض بغرض عبادة الله وحده لا شريك له كما جاء في سورة آل عمران (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ) (آل عمران الآية 96) فهذا البيت الطاهر المبارك اختلف العلماء في تحديد أول من بناه.

فقال بعض العلماء أن أول من قام ببناء الكعبة المشرفة هو أبو البشر آدم عليه السلام وقال البعض أول من بناها هم الملائكة الكرام وهناك قول ضعيف يفيد بأن أول من بنى الكعبة هو سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل -عليهما السلام-.

يرجع سبب تضعيف هذا الرأي إلى قول الله تعالى (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) (الآية 127 سورة البقرة) يرفع القواعد المقصود بها هو إعادة البناء ومنذ عهد إبراهيم عليه السلام وحتى خمسة وثلاثين عامًا بعد حادثة الفيل (أي قبل بعثة رسول الله بخمس سنوات).

أخذ العرب في الشروع في إعادة بناء الكعبة المشرفة بسبب عدم ترميمها مما أدى إلى كثرة الشقوق فيها وبعد الانتهاء منها كادوا أن يتشاجروا فيما بينهم بسبب مراد كل قبيلة من مكة شرف وضع الحجر الأسود فاحتكموا إلى رسول الله فقام عليه الصلاة والسلام بوضع الحجر الأسود على عباءته.

ثم أعطاها كل طرف من أطرافها إلى شيخ من شيوخ قبائل مكة فقاموا بوضع الحجر الأسود في مكانه دون لجوء العرب كعاداتهم إلى النزاع والحروب ليكون رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أول من وضع الحجر الأسود في مكانه بعد عهد سيدنا إبراهيم عليه السلام وولده إسماعيل.

اقرأ أيضًا: احسن دعاء عند رؤية الكعبة .. فضل الدعاء عند الكعبة 

أول من بنى الكعبة المشرفة

من أجل إعطاء الإجابة الوافية عن سؤال من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه سنعود بكم إلى رحلة زمنية قدرها ملايين السنين وهي قبل خلق الله عز وجل آدم عليه السلام وإسكانه وذريته في الأرض قام الملائكة ببناء بيت الله جل في علاه في مكة المكرمة.

ليكون هذا البيت هو مقصد الناس وقبلتهم لعبادة الله وحده لا شريك له في الأرض الدنيا وحسب معظم أقوال أهل العلم أن الملائكة الكرام قد بنوا الكعبة المشرفة أسفل البيت المعمور الذي ورد ذكره في كتاب الله في الآية الرابعة من سورة الطور (وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ).

البيت المعمور في أقوال علماء تفسير كتاب الله سبحانه وتعالى قالوا بأنه بيت أهل السماء أي أن أهل السماء وهم الملائكة يحجون إليه كما يحج أهل الأرض من المسلمين إلى الكعبة المشرفة.

هل تعرضت الكعبة المشرفة إلى الهدم؟

من ضمن الأسئلة التي قد لا يعلم إجابتها عدد كبير من المسلمين بالإضافة إلى سؤال من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه هو هل تعرضت الكعبة المشرفة إلى الهدم؟ وإجابة هذا السؤال هو نعم! فقد تعرضت الكعبة للهدم بعد عهد آدم عليه السلام.

هُدمت في طوفان نوح عليه السلام حسب ما أوضح المفسرين لكتاب الله عز وجل مثل البغوي والطبري والشاهد على هذا هدم الكعبة في طوفان نوح هو قوله تعالى (وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ ۖ) (سورة هود الآية 43).

حيث قال المفسرون أن تنكير كلمة أرض دلت على العموم والشمول للأرض كلها كما أنهم أرجعوا هدم الكعبة في طوفان نوح إلى دعاء نوح (وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا) (سورة نوح الآية 26) ودعوة الأنبياء حق وهذا الطوفان قد طاف الأرض جميعها ودمر ما عليها وكان من ضمن ما دمَّره الكعبة.

أول من وضع الحجر الأسود في الكعبة ومكانته

بعد عرض إجابة من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه سنعرض عليكم إجابة سؤال من هو أول من وضع الحجر الأسود في الروايات التي ذكرها أهل العلم أن الحجر الأسود هو حجر جاء به أمين الوحي جبريل عليه السلام من الجنة ليكون أحد أجزاء الكعبة المشرفة.

أما أول من وضع الحجر الأسود من البشر حسب قول المفسرين هو إبراهيم عليه السلام وهو يبني الكعبة المشرفة مع إسماعيل (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) (البقرة الآية 127) وللحجر الأسود مكانة كبيرة لدى العرب قبل البعثة النبوية والدليل هو الانقسام الذي حدث بعد الانتهاء من ترميم الكعبة.

كما أن للحجر الأسود مكانة كبيرة لدى المسلمين بعد البعثة النبوية المشرفة فهو مكان بداية ونهاية طواف المسلمين بالبيت العتيق في عمرتهم أو حجهم فيكون الطواف عكس عقارب الساعة من عند الحجر الأسود وينتهي الطواف عنده بعد سبعة أشواط.

شاهد أيضًا: هل يجوز عمل عمرة لاكثر من شخص متوفى ؟ وشروط أدائها

بذلك نكون قد عرضنا عليكم في سطور هذا الموضوع إجابة من الذي وضع الحجر الاسود مكانه بعد تساقط الكعبه من العرب عند ترميمها كما أوضحنا مكانة الحجر الأسود عند العرب والمسلمين وتاريخ بناء الكعبة ومن أين أتى الحجر الأسود ومن أول من وضعه من البشر ونرجو أن تكونوا انتفعتم بكلمات هذا الموضوع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.