كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد؟
كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد

كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد ؟ يعتبر من أهم الأسئلة التي يتساءل عنها أغلب المسلمون وهذا لأن التوحيد  يعتبر  أساس العقيدة التي يقوم عليها ديننا الإسلامي الحنيف وهو يعد بمثابة المصباح الذي ينير طريق كل المسلمين للصلاح والهداية وفي مقالنا هذا سنوضح  بعض المعلومات عن سورة الفاتحة وما هو مفهوم التوحيد وما هي أنواعه وسنوضح كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد؟

كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد؟

سورة الفاتحة أحد السور المكية التي نزلت في مكة المكرمة وعدد آياتها سبعة وقد نزلت بعد سورة المدثر وهي فاتحة الكتاب لأنها أول سورة في المصحف الشريف.

وتعتبر السورة الجامعة لكل مقاصد القرآن الكريم وهذا لأن محور سورة الفاتحة هو بيان الطريق لعبادة الله الواحد الأحد وهذا هو محور قرآننا الكريم في كل آياته وحروفه.

تعتبر سورة الفاتحة أعظم سورة في سور القرآن الكريم وقال فيها الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي سعيدِ بنِ المُعَلَّى – رضي الله عنه  ”لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن فقال عليه السلام الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته”.

شاهد أيضاً: من هم المغضوب عليهم المذكورين في سورة الفاتحة

ما هي أسماء سورة الفاتحة وما معانيها؟

سورة الفاتحة من السور التي اختار لها العلماء العيد من الأسماء وهذا لعظمة مكانتها في كتاب الله عز وجل وسوف نستعرض هذه الأسماء ومعنى كل منها.

الفاتحة أو فاتحة الكتاب: وقد سميت بذلك لأنها أول ما كتب في المصحف وأول ما يتلوه القارئ لكتاب الله عز وجل فهي أول سورة في كتاب الله تعالى.

أم الكتاب وأم القرآن: والعرب أطلقوا لفظ الأم على المقدمة ولأن سورة الفاتحة هي الأولى في مقدمة كتاب الله عز وجل وأول ما يبدأ بها القرآن.

القرآن العظيم: وذلك لأنها تتضمن جميع علوم القرآن ومقاصده الأساسية.

الوافية: لأنها وافية لكل ما في القرآن مِن المعاني.

 الحمد: لأن فيها ذكر الحمد.

الكافية: لأنها تكفي عن سواها عند قراءتها في الصلاة ولكن لا يكفي سواها عنها.

الأساس: لأنها أصْل القرآن وأساسه وهي أول سورة فيه.

الرّقية: لقول الرسول (صلّى الله عليه وسلّم لمن رقى بها سيد الحي: “وَما أَدْرَاكَ أنَّهَا رُقْيَةٌ)

الشفاء: لقول الرسول صلّى الله عليه وسلم-: “فاتحةُ الكتابِ شفاءٌ من كلِّ داءٍ)

التوحيد

  • التوحيد لغويا هو : مشتق من وحد الشيء أي جعله واحداً والكلمة هي مصدر للفعل “وحَّد يوحِّد”.
  • أي أنه جعل الشيء واحداً فهو موحد إذا وصف الله سبحانه وتعالى بالوحدانية ووصفه بالتفرد والانفراد.
  • وأما تعريف كلمة التوحيد في الاصطلاح الشرعي فهو: إفراد الله تعالى بالألوهية والربوبية والأسماء والصفات.

ما هي أقسام التوحيد؟

من التعريف السابق يتضح أن للتوحيد ثلاثة أقسام وهي:

  • توحيد الألوهية.
  • كذلك توحيد الربوبية.
  • توحيد الأسماء والصفات.

اقرأ أيضاً: قصة الإسراء والمعراج مختصرة وكاملة من القرآن والسنة

كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد؟

على الرغم من قصر سورة الفاتحة وأنها تشتمل على سبع آيات فقط إلا أنها تضمنت كافة أقسام التوحيد الثلاثة.

وهي  توحيد الإلوهية وتوحيد الربوبية وتوحيد الأسماء والصفات وسوف نوضح ذلك تفصيلا:

توحيد الربوبية:
وذلك في قول الله تعالى “الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ”  توحيد الربوبية يعني إفراد الله تعالى بأفعاله: كالخلق والملك والتدبير والإحياء و الإماتة.

توحيد الإلوهية:
وذلك في قول الله تعالى : “إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعينُ” وتوحيد الإلوهية يعني: إفراد الله تعالى بكل أنواع العبادة ما ظهر منها وما بطن قولا وعملا ونفي العبادة عن كل مخلوق غير الله الخالق عز وجل.

توحيد الأسماء والصفات:
 وذلك في قول الله تعالى -: “الرحمن الرحيم” وتعريف توحيد الأسماء والصفات يعني إفراد الله عز وجل بما له من كل الأسماء الحسني والصفات فيؤمن العبد أن الله لا مماثل له في أسمائه الحسني و في صفاته  ويقوم هذا التوحيد على أمران أساسيان وهما (الإثبات و التنزيه ).

شاهد أيضاً: هل الدعاء بعد قراءة سورة البقرة مستجاب .. فضل سورة البقرة في تيسير الأمور

لقد أوضحنا في مقالنا بعض المعلومات عن سورة الفاتحة وما هي أسمائها وما معني هذه الأسماء وكيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد ونتمنى أن تكون قد أفدناكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.