عجائب حسبي الله ونعم الوكيل والمغزى منها
عجائب حسبي الله ونعم الوكيل

من عجائب حسبي الله ونعم الوكيل ما ذكر في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ما يجعل المسلمين يرددونها كثيرًا، وخصوصًا عندما يتعرض أحدهم للظلم، وسوف نعرض لكم تلك العجائب ونوضحها في هذا الموضوع الذي يقدمه لكم موقع تثقف.

عجائب حسبي الله ونعم الوكيل

عندما يشعر الإنسان بخوف من أحد له قوة أو سلطان يثبت قلبه بإيمانه بالله ويدعو ربه القوي المتين الذي لا يرد بأسه ولا يرفع بلاؤه إلا بأمره وحوله وقوته.

فليس للضعيف والمظلوم إلا الله سبحانه وتعالى الذي أقسم بعزته وجلاله أنه سينصر المظلوم مهما طال الوقت لحكمة يعلمها هو سبحانه وتعالى، هذا كما أخبر عنه رسوله في الحديث الشريف:

رُوي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ودعوةُ المظلومِ يرفعُها اللهُ فوق الغمامِ وتُفتَّحُ لها أبوابُ السَّماءِ ويقولُ الرَّبُّ وعزَّتي وجلالي لأنصرَنَّك ولو بعد حينٍ.

لقد جاء في الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة فضل قول حسبي الله ونعم الوكيل وعجائب قدرته سبحانه وتعالى بعد قولها.

تثبيت العزيمة وقوة الإرادة

إن جملة حسبنا الله ونعم الوكيل ذكرها الله سبحانه وتعالى في سورة آل عمران في قوله تعالى:

“الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيل (173) فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (175)”

سبب نزول الآيات أن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما خرج هو وصحابته رضي الله عنهم إلى منطقة حمراء الأسد بعد غزوة أحد لتأمين المسلمين في المدينة المنورة وحمايتهم من أي اعتداء أو هجوم من أعداء الإسلام بعد هزيمتهم في غزوة أحد.

أشاع كفار قريش أنهم سيغيرون على المسلمين وسيقضون عليهم جميعهم، فأمر الرسول صلى الله عليهم أن يخرج هو وصحابته ليرابطوا في منطقة بني الأسد على بعد عشرين كيلو متر من المدينة المنورة، وأجابوه رغم ما بهم من الجروح والإصابات وموت سبعون صحابيًا منهم وأسر الكثير.

هذا وجاءهم من يخوفهم من استعداد قريش للقضاء عليهم إلا أن كل ما سبق لم يضعف من عزيمتهم وقالوا: حسبنا الله ونعم الوكيل، بل رابطوا ثلاثة أيام دون خوف أو تعب وتراجع الكفار عن معاودة الهجوم على المدينة وكان ذلك من فضل الله عليهم وتثبيتهم.

شاهد أيضًا: دعاء المظلوم على الظالم مجرب عند اهل البيت للإمام علي

الانتصار المؤكد على الأعداء

من عجائب حسبي الله ونعم الوكيل الحديث الشريف الذي رواه ابن عباسٍ رضِي اللهُ عنهما قال: “حسبُنا اللهُ ونِعْمَ الوكيلُ، قالها إبراهيمُ عليه السَّلام حينَ أُلْقِيَ في النَّارِ، وقالها محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حينَ قالوا: إنَّ النَّاسَ قد جمَعوا لكم فاخشَوْهم، فزادَهم إيمانًا، وقالوا: حسبُنا اللهُ ونِعْمَ الوكيلُ”.

عندما قالها إبراهيم عليه السلام تحولت النار المحرقة المهلكة إلى نار باردة بفضل الله وحوله وقوته سبحانه جل وعلا على كل شيء قدير، فقد ظن الكافرين من قوم ابراهيم أنهم سيتخلصون من دعوته لعبادة الله الواحد القهار ونصبوا له النيران ليحرقوه فذكرهم الله في كتابه في سورة الأنبياء حيث قال: “قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ”.

فما كان منه وأعداؤه يشعلون في النيران من حوله إلا أن قال عليه وعلى نبينا السلام كما روى ابن عباس رضي الله عنه : “كان آخرَ قولِ إبراهيمَ حينَ أُلْقِيَ في النَّارِ: حسْبي اللهُ ونِعْمَ الوكيلُ”.

تحققت له بفضل الله المعجزة الربانية بتحويل النار المحرقة إلى البرد والسلام ونصره الله على أعدائه وقال سبحانه وتعالى: “قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69)”.

فجعل الله أعداء إبراهيم عليه السلام هم الأخسرين ونصره وأعزه بفضل من الله فحسبنا الله ونعم الوكيل قول الأنبياء التي ثبتهم ثم نصرهم بعد قولها.

كذلك حدث مع الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته فنصرهم الله وبعد عنهم الكافرين الذين أرادوا أن يبطشوا بهم بعد هزيمتهم في غزوة أحد ولكنهم احتسبوا أمرهم إلى الله، ورغم ما بهم من الحزن والجروح إلا أنهم أخافوا عدوهم بفضل الله وحوله وقوته.

تضعف كيد الكائدين

من عجائب حسبي الله ونعم الوكيل أن الله سبحانه وتعالى يثبت أولياؤه ويربط على قلوبهم وينصرهم فهو سبحانه يضعف من عزيمة الأعداء والظالمين ويضعف من كيدهم ويفشلهم، فقد قال سبحانه وتعالى في نصرته لإبراهيم عليه السلام بعد أن جعل النار بردًا وسلامًا عليه: “وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ (70)”، فجعل كيدهم وتدبيرهم خسرانًا عليهم بدلًا من أن تنصرهم مكائدهم.

كذلك في غزوة حمراء الأسد أضعف الله كيد الشيطان ولم يستطع تخويف المقاتلين قال تعالى: “إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (175)”

النجاة من المهالك

كذلك جاء في الحديث الشريف الذي رواه أبي سَعيدٍ الخُدريِّ رضِي اللهُ عنه، أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: “كيف أنعَمُ وقد الْتقمَ صاحبُ القرنِ القرنَ، وحنَى جبهتَه، وأصْغَى سمعَه، ينتظرُ أن يُؤمرَ أن ينفُخَ فينفُخَ، قال المسلمون: فكيف نقولُ يا رسولَ اللهِ؟ قال: قولوا: حسبُنا اللهُ ونِعْمَ الوكيلُ، توكَّلْنا على اللهِ ربِّنا”.

فلا منجي من أهوال القيامة يوم الفزع الأكبر إلا الله، ففي الحديث يعلم الرسول الصحابة أن هذه الجملة يقولونها كلما فزعوا وخافوا فلن يجدوا من يكفيهم غير الله سبحانه وتعالى.

شاهد أيضًا: دعاء المعجزات مجرب .. دعاء لقضاء اصعب الحوائج

تبعد الهموم

من عجائب حسبي الله ونعم الوكيل أنه من أراد أن يكفيه الله همًا أصاب قلبه فليقولها، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “من قال حين يصبح وحين يمسي: حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكلت، وهو رب العرش العظيم. سبع مرات كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة”.

فلَقَدْ أمره سبحانه وتعالى أن يقولها في القرآن الكريم في سورة التوبة: “جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ (128) فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129)” أي فإن أعرضوا عنك ولم يستمعوا لقولك فتوكل على الله هو حسبك وكافيك لا يهم قلبك ولا يحزنه شيء فأجرك عليه.

المغزى من عجائب حسبي الله ونعم الوكيل

إن كلمة حسبي جاءت في المعاجم العربية بمعنى: الفعل الماضي أحسب أي كفى والمحتسب هو المكتفي والاحتساب عند الله أي طلب الثواب من الله يوم الحساب ومحتسب لله أي ترك الشيء لله.

جاءت كلمة وكيل في المعاجم العربية بمعنى: الفعل الماضي وكل أي تكفل وضمن اتكل على فلان أي استسلم واعتمد ووثق به، وتوكل بالأمر أي ضمن القيام به.

كذلك جاء الفعل نعم عند العرب بمعنى: فعل ماض جامد فعل غير متصرف لإنشاء المدح وتحقق الصفة وثبوتها.

عرف الفقهاء معنى حسبي الله ونعم الوكيل أي التوكل على الله في دفع الظلم والحفظ من الشر والاعتماد عليه سبحانه وتعالى ونعم بالله وكيلًا ووليًا ونصيرًا.

شاهد أيضًا: هل الدعاء بعد قراءة سورة البقرة مستجاب .. فضل سورة البقرة في تيسير الأمور

ذكرنا فيما سبق عجائب حسبي الله ونعم الوكيل التي تتجلى في تثبيت العزيمة وقوة الإرادة، والانتصار المؤكد على الأعداء، وتضعف كيد الكائدين، وتبعد الهموم، كذلك بينا معنى حسبي الله ونعم الوكيل بالتفصيل، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.