صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى .. الفرق بين قيام الليل وصلاة التهجد
صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى

صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى ؟، تعد تلك الصلاة من أفضل النوافل، التي يلتزم بها كثير من المسلمين خاصة في ليالي رمضان، فبعدما أمرنا الله بالخمس صلوات، ترك للعباد الحرية في أداء ما يشاءون من السنن والنوافل، فما أعظم أن يقضي العبد يومه وليلته في طاعة المولى سبحانه وعبادته، ومن أفضل أوقات العبادة والتقرب إلى الخالق هو جوف الليل، ومن أعظم الأعمال التي يقوم بها العبد، هو أن يتهجد في جوف الليل.

ماهية صلاة التهجد

تعد هذه الصلاة سنة عن رسول الله، فمن يصليها له الأجر، ومن يتركها فلا حرج عليه، وتُصلى هذه الصلاة في الفترة ما بين، بعد صلاة العشاء حتى قُبيل صلاة الفجر، ومن الأفضل صلاتها في الثلث الأخير من الليل.

وبرغم أن هذه الصلاة ليست فريضة، إلا أن كثير من عباد الله المسلمين، يحرصون على صلاتها، بل وجعلها جزء من حياتهم، وذلك للتقرب إلى الله والفوز بعظيم الثواب والحسنات.

صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى

يُنظر إلى هذه الصلاة شرعًا بأنها من السنن وليست من الفرائض، ويُحتسب وقت التهجد من بعد صلاة العشاء لقبل طلوع الفجر، ألا أن أفضل أوقات لصلاتها هو جوف الليل، وذلك لأن الله سبحانه جل علاه، ينزل إلى السموات فيستجيب دعوات العباد في هذا الوقت من الليل.

ويتبادر سؤال صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى ؟، إلى أذهان الكثيرين، وذلك لفضلها العظيم ولأهميتها، ففي هذه الصلاة يترك العبد راحته من النوم، ويقف بين يدي المولى سبحانه، كما يتقرب العبد من ربه زلفى، فيفوز بعظيم الثواب والأجر، ويحظى بالحسنات واستجابة الدعوات، وإليكم أهم ما يتعلق بشأن تلك الصلاة.

صلاة التهجد كم ركعة

اختلف فقهاء الدين حول عدد ركعاتها، لنجد جمهور المذهب الشافعي اتفقوا على أنه لا حصر لعدد الركعات، فمن يستطيع أن يستكثر فليستكثر، فليس هناك عدد بعينه من الركعات الواجب أدائها، بل من المستحب أن يصلي العبد ما يشاء من الركعات.

فقد ورد إلينا أن رسول الله كان يصليها 11 ركعة، وورد أيضًا أن رسول الله كان يصليها 8 ركعات، وهناك من قال أن النبي كان يصليها 13 ركعة.

شاهد أيضا: ماذا نقرأ في صلاة التراويح .. حكم ختم القرآن أثناء صلاة التراويح

كيف تصلى صلاة التهجد ؟

يجب على العبد أن يكون صادق النية في أداء صلاة التهجد، ومن الواجب النوم قبل هذه الصلاة ولو بضع دقائق، ثم الاستيقاظ من أجل الصلاة، وفيما يلي خطوات صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى بالتفصيل:

  • الاستعداد للصلاة، وذلك من خلال الصدق في النية في الاستيقاظ ليلًا للصلاة.
  • إسباغ الوضوء، واختيار المكان الهادئ من أجل الصلاة.
  • ترك كافة هموم الدنيا جانبًا، ثم التركيز والتدبر والخشوع في الصلاة، ومستحب أن يتفكر العبد في عظمة المولى سبحانه.
  • أداء الصلاة على عدة ركعات، تُصلى ركعتين ثم التسليم ثم ركعتين ثم التسليم وهكذا، بحيث تُصلى ركعتين حتى 12 ركعة، وتُختم الصلاة بركعة وتر.
  • مستحب إطالة السجود أثناء الصلاة، وأن يدعو العبد ربه  بما يشاء من خير الدنيا والآخرة.
  • من الممكن صلاتها في جماعة، كما كان نبي الله يصليها مع عائشة.

الفرق بين قيام الليل وصلاة التهجد

كما يحرص الكثيرين على معرفة صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى ؟، يحرص الكثيرون أيضًا على معرفة الفرق بين قيام الليل وصلاة التهجد لنجيب عن هذا السؤال كما يلي:

يعد كل من قيام الليل والتهجد بمثابة اسمان لمعنى واحد، فكلاهما صلاة نافلة تؤدى في وقت الليل، في الفترة التي من بعد غروب الشمس لقُبيل بزوغ الفجر، إلا أن الفرق بينهما كالتالي:

قيام الليل: يُقام الليل بالذكر وقراءة القرآن وكذلك الصلاة والدعاء وما غير ذلك من العبادات، كما تُقام صلاة قيام الليل في أي وقت من ساعات الليل، من بعد العشاء لحتى قُبيل طلوع الفجر، وتجوز صلاة قيام الليل قبل النوم أو بعده فلا ضرر.

التهجد: يُقام التهجد بالصلاة والدعاء، ويكون بعدما يأخذ الشخص قسط من النوم ولو دقائق، فالتهجد من شروطه أن يكون بعد رقدة مثلما كان رسول الله يتهجد من بعد رقدة، كما أن من شروطه الإطالة في الصلاة والدعاء، ورغم أن وقت صلاته من بعد العشاء حتى قُبيل الفجر، إلا أن أفضل الأوقات لصلاة التهجد يكون في الثلث الأخير من الليل، وذلك لأن صلاة أخر الليل مشهودة، ولكن يجوز التهجد في الثلث الأول من الليل وذلك من خاف أن يفوته فضلها.

مما سبق سنتطرق إلى قول واحد، وهو أن التهجد هو أحد ضروب قيام الليل، لأن صلاة القيام أشمل وأعم من صلاة التهجد، لذا يعد كل تهجد من القيام، وليس كل قيام ليل من التهجد.

فضل صلاة التهجد

لقد رغّب الله سبحانه وتعالى في أداء هذه الصلاة، تلك العبادة العظيمة، التي لها العديد من الفضائل، ومن أهمها:

  • عناية النبي على أدائها، حيث كان يجتهد اجتهادًا عظيمًا في أدائها، حتى تفطّرت قدماه.
  • معرفة صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى ؟، والحرص على أدائها، من أعظم أسباب الدخول إلى الجنة، ورفع الدرجات فيها.
  • المحافظون على أدائها، مدحهم الله، وجعلهم من المحسنين الذين يستحقون رحمته، كما احتسبهم من جملة الأبرار من عباده.
  • لقد مدح المولى سبحانه أهل قيام الليل، وذلك لأن هذه الصلاة هي أفضل الصلوات بعد الخمس فرائض، فهي شرف للعبد المؤمن، وفيها تكفير للذنوب والآثام، كما يفوز بالثواب العظيم.

شاهد أيضا: كيفية دعاء الاستخارة وحكمها وفضلها وشروطها

تناولنا في هذا المقال، صلاة التهجد كم ركعة وكيف تصلى بشكل تفصيلي، كما أشرنا إلى فضلها وأهميتها، والفرق بينها وبين صلاة قيام الليل، وأشرنا إلى حرص النبي صلى الله عليه وسلم على أدائها حتى تفطرت قدماه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.