حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء  
حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء  

حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء، هذا ما يبحث عنه عدد من المواطنين لمعرفة رأي الدين في إقامة الاحتفالات بمناسبة اليوم الوطني السعودي، لأنه من أهم الأحكام التي يجب أن يكون المواطن على دراية بها ومعرفتها، لهذا نقدم من خلال موقعنا حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء، وكل الآراء المتعلقة بحكم إقامة الاحتفالات سواء كانت وطنية أو غيرها من الاحتفالات عبر موقعنا تثقف. 

حكم الاحتفال باليوم الوطني 

وضح ديننا الحنيف أمور نقيس عليها الحلال والحرام، وهذا من رحمة الله بنا، أنه وضح لنا كل الأمور في كتابه الكريم وسنة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، كما في الحديث الشريف:

“عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ “وأَهْوَى النُّعْمَانُ بِإِصْبَعَيْهِ إِلَى أُذُنَيْهِ: إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، والْحَرَامَ بَيِّنٌ، وبَيْنَهُمَا مُشْتَبِهَاتٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ فَقَدِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ، وعِرْضِهِ، ومَنْ وقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وقَعَ فِي الْحَرَامِ، كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى، يُوشِكُ أَنْ يَقَعَ فِيهِ، أَلَا وإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، أَلَا وإِنَّ حِمَى اللَّهِ مَحَارِمُهُ، أَلَا وإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلَا وهِيَ الْقَلْبُ”. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. 

كما أن الاحتفال بمثل هذا اليوم هو دليل على التعصب والعنصرية، وأيضًا إقرار بتقسيم أراضي المسلمين، وأنهم قد جعلوها دول وشعوب، وأنها لم تعد كما كانت في السابق. 

بالإضافة إلى إنه عدم الاحتفال بهذا اليوم ليس دليلًا واضحاً  على عدم حب المسلم واعتزازه بوطنه فهذا فهم خاطئ، لأن المقصود من ذلك هو أن نجعل الحب والقرب لمن هم أقرب في الدين والقرب من الإسلام وليس الأقرب إليك من البلد فقط، لهذا يجب أن يتقرب المسلم من الله عز وجل بالفعل والعمل الصادق والبعد عن كل الأمور التي بها شك، فعلى الرغم من حب الرسول ﷺ إلى مكة إلا أنه خرج منها من أجل الإسلام والدعوة ونشر دين الله في بقاع الأرض. 

وعن حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء فهذا سوف نوضحه في الفقرة التالية، وهو الحكم الذي يؤخذ به في المملكة وغيرها من الدول. 

شاهد أيضًا: هل الاحتفال باليوم الوطني حرام

حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء

أكدت هيئة كبار العلماء أنَّ الاحتفال بالعيد أو اليوم الوطني، فهو غير جائز في الإسلام، وهذا إذا كان الاحتفال بهذا العيد على أنَّه أحد أعياد الإسلام، فهو ليس منها وليس من الأعياد التي شرعها الله  للمسلمين، ويعد من البدع التي حرّمها رسول الله ﷺ، لهذا فيتوقف الأمر على من يحتفل باليوم الوطني. 

فمن احتفل به على أنه عيدًا رسميًا للمسلمين فقد أدخل على الإسلام ما ليس فيه وعلى الشرع الإسلامي ما ليس منه، أمَّا من قام بالاحتفال بهذا اليوم تأكيدًا منهُ على أهميّة توحيد المملكة العربية السعودية وفخره بها، وليس بهدف أو نية للتقرب إلى الله تعالى أو على أنه من أمور الدين فهو جائز،  ولا يدخل في حكم الرد كما في الحديث النبوي الشريف. 

حكم الاحتفال باليوم الوطني إسلام ويب

ما تم إصداره في موقع إسلام ويب المتخصص في الفتاوى الإسلامية والذي يسير على نهج السنة ، فإنّه ليس من الجائز الاحتفال بالأعياد الوطنيّة أو أعياد الثورات المختلفة أو الأعياد القومية، وهذا راجع إلى نهج الرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم – حيث أنه لم يحتفل بعيد أي مبايعة أو غزوة أو انتصار أو فتح قد قام به ولم يفعل ذلك أحداً من بعده من الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم. 

وعندما قام الرسول ﷺ بفتح مكة وقد هدم كل الأصنام لم يفعل أو يعظم من شأن هذا اليوم، على الرغم من مكانة هذا اليوم وأنه يوم انتصار المسلمين، ولكن لم تقام أي احتفالات إلا في عيد الفطر وعيد الأضحى وهي احتفالات المسلمين الشرعية. 

شاهد أيضًا: لماذا نحتفل باليوم الوطني السعودي

حكم الاحتفال باليوم الوطني ابن باز

يتفق رأي الشيخ ابن باز مع رأي معظم المشايخ على أنه بدعة ولا يجب الاحتفال به من المسلمين، وكان الشيخ قد استدل على موقفه هذا من قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم “مَن أحْدَثَ في أمْرِنا هذا ما ليسَ منه فَهو رَدٌّ ” ولهذا فإن من قام بعمل الاحتفالات واحتفل بهذا اليوم فإنه قد أحدث في الشرع ما ليس منه وخاصة إذا كان يحتفل به على أنه عيد من ضمن أعياد المسلمين، والله اعلى وأعلم. 

حكم الاحتفال باليوم الوطني اللجنة الدائمة

جاء عن اللجنة الدائمة للإفتاء بالسعودية في ما يخص الاحتفال باليوم الوطني السعودي، حيث أعلنت أنّ الاحتفال باليوم الوطني السعودي لا يعتبر من الأمور الشرعية التي جاءت في نصوص الشريعة الإسلامية، وأنَّ كل الاحتفالات في هذا اليوم ليست من الأشياء التي أباحها الإسلام أو أنه من العبادات، وهو بدعة وعلى كل مسلم اجتنابها حتّى لا يقع في حكم المرتد كما جاء في الحديث الشريف الذي أشرنا إليه من قبل، كما يرتكز العلماء على أنه تشبة بالكفار، كما أنه إحداث في الإسلام أمر لم يكن به من قبل. 

شاهد أيضًا: ما حكم الاحتفال باليوم الوطني السعودي

حكم الاحتفال بغير الأعياد الإسلامية

قد أكد أهل العلم المتخصصين في أمور الدين أنّه لا يجوز للمسلم أن يقيم الاحتفالات في غير الأعياد الشرعية التي شرعها الدين الإسلامي، ولكن يجب عليه الاحتفال بالأعياد الشرعية وهي عيد الاضحى وعيد الفطر، اللذان يأتيان في أوقاتهم المحدده والمعلومة لكافة الأمة الإسلامية، وغير هذه من الاعياد إنما هي فتنة وبدعة وهو تقليد للمشاركين والكفار ويكون حكم المرتد مما جاء في حديث رسولنا ﷺ “ مَن أحْدَثَ في أمْرِنا هذا ما ليسَ منه فَهو رَدٌّ ” والعلم عند الله.  

هل يجوز الاحتفال باليوم الوطني

إنَّ إقامة الاحتفالات باليوم الوطني غير جائزة في الإسلام، وهذا بحسب رأي أغلب رجال العلم والدين وكذلك رأي اللجنة الدائمة في السّعوديّة، فهو بدعة -بحسب رأيهم- وهو أمر لم يكن في الإسلام أي أنه بدعة مُحدثة. 

بينما كان هناك رأي لآخرون وهو أن الاحتفالات التي تقام بمناسبة اليوم الوطني جائزة بشرط، وهو إقامة الحفلات ضمن الضوابط الشرعية وأن تكون بعيدة تماماً كل البعد عن المحرمات، وفي حالة دخل عليها أيًا من المُحرمات فهي محرمة وتعتبر بدعة وضلالة، والله تعالى أعلم. 

شاهد أيضًا: كم تاريخ اليوم الوطني السعودي 91 بالهجري

حكم الاحتفال بغير العيدين

لا يجوز على المسلم أن يشارك الكفار أو غير المسلمين في الاحتفال بأعيادهم التي تعتبر لا أصل لها، ولا يجب عليهم  أن يقلدوهم في أي أمر، وهذا يتضمن أيضًا حكم الاحتفال باليوم الوطني.

حيث كان الدليل على ذلك أن الرسول ﷺ نهى الاحتفال وأقاموا الحفلات لأي أعياد أخرى غير العيدين فقد قالﷺ ”قدم رسول الله ﷺ المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: ما هذا اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر” رواه أبو داود، وأحمد.

لهذا يجب أن نتقي الله ونبتعد عن الشبهات في أمور ديننا ونبتعد عن ما يساعد في إفساد عقائدنا، وعمل كل ما يقربنا من الله عز وجل من فعل وقول والابتعاد عن كل ما يؤثر على القلب ويبعد المرء عن الدين. 

حكم الاحتفال باليوم الوطني هيئة كبار العلماء، لا يجوز بمجمع أراء العلماء، كما أنه يوجد بعض الآراء الأخرى التي ذكرناها، وهناك من يراها صائبة ويعمل بها، ولكن العلم كله عند الله سبحانه وتعالى. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.