بحث عن المناطق الحيوية البرية 
بحث عن المناطق الحيوية البرية 

بحث عن المناطق الحيوية البرية وهو من الأبحاث الهامة التي تساعد عدد من الباحثين والطلاب في التعرف على نبذة مختصرة حول المناطق التي تتواجد فيها الحياة البرية، ولكن بصورة مكثفة أكثر من غيرها من المناطق الأخرى المنتشرة والتي يمكن أن يرى فيها تنوع في الحيوية البرية، كل هذا سوف نتعرف عليه من خلال بحث عن المناطق الحيوية البرية. 

بحث عن المناطق الحيوية البرية

 لا يمكن للكائنات الحية تغيير الأماكن التي تعيش بها حتى وإن استطاعت سوف يؤثر عليها وعلى سلوكياتها، وهناك البعض منها لا تستطيع أن تعيش في غيره فالإنسان يعتبر هو الكائن الوحيد الذي يعيش ويتكيف مع كل البيئات. 

النباتات كائنات حية والحيوانات ولكل منهم الحياة البرية الخاصة به والتي يتميز في وجودها ويزدهر، وكل كائن يختلف في احتياجاته عن الكائن الآخر ومن يستطيع التأقلم هو من يتواجد ويستمر أما من يرفض ويتمسك بالحياة البرية الخاصة به قد يصل به الحال إلى الانقراض أو الوصول للخطر فهناك كائنات على مشارف الانقراض ويتم وضعها في محميات طبيعية حتى تحافظ عليها. 

المناطق الحيوية البرية منتشرة في العالم كله ولكنها تتميز في مناطق عن الأخرى لأنه توجد أماكن تكون مليئة بالحياة البرية مما يعطيها طابع خاص بها وتنتشر في أماكن في العالم سوف نوضحها جميعاً من خلال بحث عن المناطق الحيوية البرية. 

اقرأ أيضًا: بحث عن مستويات بناء جسم الحيوان والتركيب الداخلي له

الغابات الشمالية الحيوية البرية 

تقع الغابات الشمالية في شمال أوروبا وأمريكا وأسيا وذلك بسبب توافق الجو في هذه المناطق، حيث تتمتع بجو شديد البرودة يكون على عدد كبير من الكائنات الحية أن تتحمله أو أنه يكون سهل عليها العيش به إلا أن هناك بعض من الكائنات تعيش وتتكاثر وتنمو في هذه الغابات. 

يطلق عليها اسم غابات لأنها تحتوي على عدد كبير من الأشجار الكثيفة التي تكون مخضرة طول العام كما أنها من كثرة كثافتها تكون متشابكة وذلك لأن الصيف لا يأتي بالشكل الذي يتعهده الناس وذلك لأن درجات الحرارة ترتفع بنسبة بسيطة ولا يكون الارتفاع المطلق، وهذه الغابات تكون دائماً مغطاه بالثلوج حتى نزول الأمطار ينزل على هيئة ثلوج. 

حيوانات هذه الغابات تتميز بالقوة البدنية حتى تستطيع تحمل درجات الحرارة المنخفضة، وَالهيكل الجسماني يكون قوي، ومن أشهر هذه الحيوانات البرية في الغابات الشمالية هي (ثيران الموس، الأسود الجبلية، القندس، الطيور) وكل هذه الحيوانات تشترك في أنها يمكنها العيش تحت الظروف الصعبة من البرودة الشديدة. 

شاهد أيضًا: بحث عن المتممات المنصوبة والمجرورة

الغابات المعتدلة البرية 

الغابات المعتدلة من اسمها يمكن التنبؤ أنها معتدلة المناخ أي أنها لا تصل في البرودة إلى الغابات الشمالية ولكنها تتمتع بدرجات حرارة معتدلة مع وجود رطوبة مناسبة لنوعية النباتات والحيوانات التي تعيش فيها فهي بالنسبة لهم هي البيئة المناسبة، حيث أن الصيف بها رطب. 

تتواجد الغابات المعتدلة في جنوب أمريكا وتتميز بوجود أشجار كثيفة ذات أوراقها عريضة، ولكنها أشجار متساقطة طوال السنة وعلى مدار فصولها المختلفة، ولأن الطقس المتعارف عليه هو الطقس الرطب الحار والشتاء البارد، إلا إنه هو الطقس الذي يلائم معظم الكائنات الحية للعيش به، مما يجعل هذه الغابات تضم أكبر عدد من الكائنات الحية أكثر من الغابات الأخرى، كما أنها تعتبر الملاذ الآمن للكائنات التي يتغير مناخ الغابات التي تعيش بها. 

يعيش بها عدد من الحيوانات مثل الطيور، الثعالب، الغزلان الأرانب البرية أيضاً تعتبر من ساكني هذه الغابات المعتدلة البرية، بسبب تواجد الأشجار بصورة مكثفة واحتوائها على أشجار البلوط. 

هناك المناطق الشجرية المعتدلة التي تحيط بها البحار والمسطحات المائية مثل السواحل الجنوبية أمريكا والبحر الأبيض المتوسط وآسيا، لأنها تمتاز بوجود الشجيرات الخضراء، وهي تشترك مع الغابات المعتدلة في أن الأشجار يحدث لها تساقط للأوراق ولكن تختلف عنها في أنه ليس طوال العام ولكن في أوقات محددة، وقربها من المسطحات المائية جعلها تتميز بوجود عدد من الحيوانات ومنها، الأفاعي والنسور والسلاحف والزواحف والفراشات المختلفة من المقيمين في الغابات المعتدلة. 

منطقة التندرا الحيوية البرية 

تعرف هذه المنطقة بالتربة المتجمدة لانعدام الأشجار بها فكل النباتات التي تنمو بها هي الحشائش القصيرة، وذلك لأن التربة متجمدة طوال أيام السنة ليس مثل الغابات الشمالية ولكنها بشكل أكثر يسودها الظلام والبرد طوال أيام السنة، والحيوانات التي تتواجد وتعيش بالتندرا هي الذئاب بأنواعها وغزال الرنة، كما إنه قد يحل عليها صيف قصير يكون متميز بصيف رطب.  

اقرأ أيضًا: بحث رياضيات جاهز للطباعه متكامل العناصر

المناطق العشبية المعتدلة البرية 

هي من المناطق المتميزة جداً وذلك بسبب تتمتعها بتربة خصبة طوال العام كما أن الحشائش والأعشاب تنمو عليها، وهذا بسبب تلك التربة التي تتمتع بخصوبتها الكثيفة، كما يتواجد بها كل ما تحتاجه تلك النباتات لكي تنمو. 

كما أن الحشائش تكون مغطية سطح التربة وليست الأشجار بالرغم من خصوبتها، وهذه المناطق تنتشر في أمريكا وأوروبا وأسيا كما أن الطقس السائد بها هو الشتاء البارد والصيف الحار، وهو يعتبر الطقس المناسب لمعظم الكائنات الحية، ولكن هي من الغابات التي يسهل أن تشتعل الحرائق بها وذلك بسبب الحشائش، وهذه المناطق تتوافر بها الأمطار طوال العام بشكل مستمر.  

غابات السافانا الاستوائية  

تنتشر بها الحشائش والأشجار المفرقة وتعيش عليها مجموعة من الحيوانات، مثل الذئاب والضفادع والأفاعي وبعض من الزواحف، والأشجار المتفرقة أي ليست متقاربة من بعضها البعض وقد يرجع ذلك للأمطار حيث الصيف حار وجاف والشتاء كذلك يتمتع بنفس المناخ. 

المناطق الصحراوية البرية 

 تتواجد الصحراء في كل دول العالم ما عدا الدول الأوروبية وتعتبر مصر من دول العالم التي تنتشر بها الصحراء، والآن يتم استغلال كل هذه الصحراء لعمل مناطق سكانية حديثة بها، وذلك بسبب ارتفاع الكثافة السكانية في مصر بشكل كبير في الآونة الاخيرة.

تتميز الصحراء بعدد محدود من النباتات وذلك لأن عدد قليل هو من يتحمل ظروف الجفاف والحرارة الشديدة، ومن أهمها الصبار لانه يستطيع تخزين المياه، كما أن الشوك الذي يحتوي عليه الصبار يحميها من الحيوانات. 

الحيوانات التي تتواجد بها هي الجمل والثغالي والذئاب والأفاعي، التي يمكنها العيش في درجات الحرارة المرتفعة والجفاف كما أن المناخ بها شديد البرودة في الشتاء والليل ولكنها تظل قليلة الأمطار. 

هناك من يستوطن العيش في الصحراء مثلما نجد من هم يعيشون في القطب الشمالي والجنوبي، ويطلق عليهم البدو وهم يستطيعون العيش في ظروف الصحراء القارسة مع ذلك فإنهم يعيشون بها منذ مئات السنوات مما جعلهم يطوعون ظروفها حتى تكون مناسبة لهم للعيش بها. 

الصعوبات التي تواجه المناطق الحيوية البرية

من خلال مجموعة من الدراسات التي قام الباحثين بإجرائها من خلال بحث عن المناطق الحيوية البرية قد وجدوا أن العديد من الكائنات الحية في طريقها للانقراض بسبب تغير المناخ وما يطلق عليه الاحتباس الحراري مما جعل مناخ العديد من الدول يتغير ويصبح أكثر حرارة. 

كما أن ارتفاع الحرارة ساهم بشكل كبير في اندلاع الحرائق في الغابات مما أدى إلى تشرد العديد من الحيوانات وكذلك انتهاء مساحات واسعة من الغابات وأشجار كان عمرها يعود لمئات من السنوات. 

تدخل الإنسان بالكيماويات أدت لحدوث خطر على مجموعة من الكائنات الحية وخاصة الدقيقة منها والرماية، كما يؤدي لحدوث خلل في نظام السلسلة الغذائية للكائنات، مما يسمح بزيادة أعداد من الحيوانات على حساب مجموعة أخرى تكون مهددة بالانقراض. 

وضع القوانين البيئة لم يعد اختيار ولكن أصبح واقعاً لابد منه حتى يخرج العالم ويعيش في سلام على نفس الكوكب يجب أن يكون لكل شخص مسؤولية اتجاه البيئة التي يعيش فيها. 

اقرأ أيضًا: بحث عن الدوال الرئيسة الام والتحويلات الهندسية وامثله

بحث عن المناطق الحيوية البرية هذا ما قمنا بتقديمه في هذا المحتوى حتى يكون من السهل الحصول على المعلومة للباحثين الصغار الذين يريدون معرفة معلومات عن الحياة البرية. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.