شجرة العنبروت بين الفوائد والأضرار
شجرة العنبروت

شجرة العنبروت، هي إحدى أنواع الأشجار التي تثمر البابايا اللذيذة، والمنتشرة في كل بلاد العالم تقريبًا، الموطن الأصلي لهذه الشجرة المفيدة هي أمريكا الوسطى، وتمتلك العديد من الأسماء منها الباباظ أو البباز أو شجرة الببو أو الببايا أو شجرة العنبروت، وهي أشجار طويلة وذات أوراق عريضة.

شجرة العنبروت

الوصف الصحيح لهذه الشجرة هي أنها شجرة دائمة الخضار تمتلك طول يبلغ من 2 إلى 10 متر تقريبًا، وتمتلك أوراق خضراء عريضة للغاية تشبه التاج، الأوراق الموجودة في أسفل الشجرة تتساقط مع تقدم عمرها، أما عن الجذع نفسه هو أجوف وطري بشكل نسبي.

فوائد شجرة العنبروت وثمار الباباز

تمتلك ثمار شجرة العنبروت، الكثير من الفوائد الصحية التي يمكن تقديمها للجسم، وكذلك تمتلك عدد من الأضرار التي يجب معرفتها من أجل تفاديها، منها الآتي:

القيمة الغذائية

يحتوي 157 غرام من البابايا على الكثير من العناصر الغذائية، منها بروتين وكربوهيدرات، وكذلك نسبة من السوائل، وقليلة السعرات الحرارية وكذلك تحتوي على الحديد والمغنيسيوم والفسفور والبوتاسيوم، ونسبة لا باس بها من الصوديوم وفيتامين ج وفيتامين أ ، وأخيرًا تشمل مكوناتها أيضًا على الليكوبين والبيتا كاروتين.

الوقاية من السرطان

بعض الأبحاث العلمية والدراسات أثبتت أن فاكهه البابايا تحتوي على مادة الليكوبين والتي تساعد على التقليل من خطر السرطان، حيث أجمع العلماء أن مكمل الليكوبين الغذائية يعمل على إبطاء نمو الأورام، كذلك يمتلك خصائص فريدة من نوعها مضادة للأكسدة.

الوقاية من فيروس الورم الحليمي

هو نوع من أنواع الفيروسات التي تعمل على إلحاق الأذي بالحمض النووي المسؤول عن الصبغة في الجلد، ويؤثر الفيروس أيضًا على الأغشية المخاطية في الكائنات الحية عمومًا، سواء كان إنسان أو حيوان.

وأثبتت أبحاث علمية أجريت على مجموعة من السيدات أن تناول ثمرة واحدة من البابايا في الأسبوع تعمل على التقليل من نسب الإصابة بهذا المرض.

توازن السكر في الدم لمرضى السكر

البابايا من الفواكه التي تحتوي على نسبة قليلة من السكر، ولكن في نفس الوقت تحتوي على نسبة من الألياف عالية إلى حد ما، لذلك تم وضعها أعلى قائمة الفواكه التي تصلح لمرضى السكر، حيث أنها تعمل على تنظيم مستوى السكر والدهون في الدم.

تعمل على إفراز كمية مناسبة من الأنسولين و كذلك تنظم عملية الأيض، ولكن يجب تناول كمية محدودة منها لأن هناك بعض الأخطار في التناول المفرط لفاكهه البابايا.

التخسيس وخسارة الوزن

البابايا من الفواكه التي تحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية، في نفس الوقت تحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تساعد على سد الشهية والإحساس بالشبع، فاكهه البابايا تساعد على تحسين أداء الجهاز الهضمي ومعالجة الانتفاخ.

أضرار تناول فاكهه البابايا

بجانب كل الفوائد السابقة، إلا أن فاكهه البابايا تحمل وجه آخر، فهي تحمل الكثير من الأضرار التي يجب معرفتها من أجل تفاديها، من ضمن أهم الأضرار التي تسببها فاكهه البابايا، هي الآتي:

تدمير المريء

الإفراط في تناول كمية كبيرة للغاية من هذه الفاكهة يعمل على إلحاق الضرر بالمريء لأنها تحتوي على مادة يطلق عليها اسم لاتيكس.

تسمم الحمل

في حالة كانت الأم مرضعة أو حامل، يجب عليها الامتناع عن تناول فاكهه البابايا لأنها تتفاعل مع جسم المرأة الحامل وقد تسبب في تسمم الحمل، من الأمان عدم تناولها أيضًا أثناء الرضاعة.

حساسية البابايا

بعض الأشخاص قد تصاب بعدة أنواع من الحساسية أو الاكزيما، البعض يعاني من حساسية البابايا، لذلك يجب عليهم الابتعاد تمامًا عن تناول هذه الفاكهه.

وبذلك قد تم توضيح ماهي شجرة العنبروت، وكذلك وصفها بالطريقة المناسبة والصحيحة، وتوضيح أهم الفوائد التي تحملها ثمارها، وكذلك الأضرار في حالة الإفراط في تناول كمية كبيرة منها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.